بالصور:جماهير محافظة بيت لحم تحيي يوم الأسير الفلسطيني

بيت لحم /PNN– حسن عبد الجواد – ندد مئات المواطنون، في محافظة بيت لحم، بالجرائم التي ترتكبها دولة الاحتلال بحق الأسرى الفلسطينيين، في السجون الإسرائيلية، وطالبوا الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان إلى محاكمة قادة الاحتلال على ارتكان هذه الجرائم بحق أسرى الشعب الفلسطيني، ودعوا مختلف قطاعات الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات إلى توسيع ومواصلة فعاليات التضامن من الأسرى.

جاء ذلك خلال المسيرة الجماهيرية التي نظمتها لجنة التنسيق الفصائلي، وهيئة شؤون الأسرى، ونادي الأسير، وجمعية الأسرى المحررين، ولجنة أهالي الأسر في محافظة بيت لحم، يوم أمس، بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني، وانطلقت من أمام دوار الأسرى ” ساحة السينما”، مرورا بالمستشفى الفرنسي ومفرق باب الزقاق وشارع بيت لحم الخليل، وصولا إلى خيمة الاعتصام قبالة مخيم بيت جبرين.

ورفع المشاركون في المسيرة، التي شارك فيها محافظ بيت لحم اللواء جبرين، وممثلي القوى والمؤسسات والعديد من رؤساء وأعضاء الهيئات المحلية، ودوائر التربية والتعليم والصحة، وأهالي الأسرى، الأعلام الفلسطينية، وصور الأسرى في سجون الاحتلال، والشعارات المنددة بجرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الأسرى في السجون الإسرائيلية.

وأمام خيمة الاعتصام ألقى حسن عبد ربة كلمة باسم لجنة التنسيق الفصائلي في محافظة بيت لحم، أكد فيها أن يوم الأسير يعتبر يوما وطنيا بامتياز للكفاح الوطني والوفاء للشهداء والأسرى القابعين في سجون المحتل الإسرائيلي، ومحطة هامة للوحدة الوطنية، وتوحيد الجهود من اجل إطلاق سراح أسرى الحرية والكرامة، والتضامن معهم ودعم أسرهم.

ودعا عبد ربة الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان إلى توفير الحماية الدولية السياسية والحقوقية للأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وتقديم مرتكبي الجرائم بحق الأسرى إلى المحاكم الدولية.

وألقى الأسير المحرر رأفت جوابرة كلمة تحدث فيها عن إجراءات الاحتلال العنصرية ضد الأسرى، داعيا القوى الوطنية وجماهير الشعب الفلسطيني إلى أوسع مناصرة لقضية الأسرى، وحماية حقوقهم.

وقال عضو المجلس الثوري لحركة فتح محمد اللحام “ان وجود 6500 أسير وأسيرة في سجون الاحتلال يشكلون هوية وقضية في كل إنسان حر وشريف، وان الحركة الأسيرة ذاكرة فلسطين.

وأضاف، أن يوم الأسير ليس ببعيد عن ذكرى استشهاد مهندس “انتفاضة الحجارة” الشهيد خليل الوزير، وبالتالي علينا ان نلتف أكثر حول قضية الأسرى التي تمثل عنوانا في نضالنا، وكفاحنا ضد المحتل.

وخلال الاعتصام قام عدد من أمهات الأسرى بتحطيم مجسم لزنزانة احتلالية، تعبيرا عن غضبهن على ممارسات الاحتلال الإجرامية ضد أسرى شعبنا.

وفي قرية الجبعة، في الريف الغربي لمحافظة بيت لحم، أوقدت حركة فتح والقوى والمؤسسات والفعاليات الوطنية الشعبية والرسمية من محافظتي بيت لحم والخليل، وبمشاركة مئات المواطنين، مساء امس، شعلة الحرية من أمام الأسير محمد الطوس الذي يقبع في سجون الاحتلال منذ 33 عاما، إيذانا ببدء فعاليات يوم الأسير الفلسطيني.

 

Print Friendly, PDF & Email