Tamkeen

مقتل استاذ جامعي فلسطيني في ماليزيا، وعائلته تتهم الموساد الاسرائيلي باغتياله

كوالالمبور/PNN- ذكرت الشرطة الماليزية، اليوم السبت، أن الباحث الفلسطيني فادي محمد البطش (35 عاما)، قُتل في العاصمة كوالالمبور، بعد تعرضه لإطلاق نار.

وقالت الشرطة الماليزية، “إن شخصين كانا يركبان دراجة نارية، أطلقا 10 رصاصات على البطش، بالقرب من بيته أثناء ذهابه لأداء صلاة الفجر، حيث قُتل على الفور، وأن الشرطة باشرت التحقيق فوراً في تفاصيل الجريمة”.

والدكتور البطش، هو باحث ومخترع فلسطيني، من مخيم جباليا، في قطاع غزة، ويقيم في ماليزيا، وحاصل على جائزة أفضل باحث عربي من منحة الخزانة الماليزية.

ومن جهته اتهم خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي جهاز الموساد بالوقوف خلف حادثة الاغتيال للدكتور العالم الفلسطيني فادي محمد البطش الباحث في علوم الطاقة.

وقال البطش في تصريحاتٍ صحفية، “نحن كعائلة نتهم جهاز الموساد بالوقوف خلف حادثة الاغتيال للدكتور فادي محمد البطش الباحث في علوم الطاقة”.

وطالب البطش، السلطات الماليزية بإجراء تحقيق عاجل لكشف المتورطين بالاغتيال قبل تمكنهم من الفرار، حيث كان مقرراً أن يغادر من ماليزيا يوم الأحد إلى تركيا لرئاسة مؤتمر علمي دولي في الطاقة هناك.

كما طالب، السلطات الماليزية وسفارة فلسطين في ماليزيا وكافة الاشقاء بالعمل على إعادة الجثمان الطاهر إلى مسقط راسه في قطاع غزة لنواريه الثرى على أرض فلسطين المباركة.

ونشرت صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية، اليوم  تعقيبا على اغتيال البطش، ان فادي مهندس كهربائي وهو أحد مسؤولي حركة حماس وعمل على تطوير طائرات بدون طيار خاصة بالحركة،وكان مختصا بالطاقة البديلة.

ومن جهتها نعت حركة “حماس” العالم والدكتور المهندس فادي محمد البطش ونشرت بياناً اظهرت فيه تميز المهندس فادي البطش بتفوقه وإبداعه العلمي وإسهاماته المهمة ومشاركاته في مؤتمرات دولية في مجال الطاقة.

Print Friendly, PDF & Email