الرئيسية / سياسة / حركة فتح تواصل اتصالاتها مع الكل بما فيها الجبهة الشعبية حرصا على التمثيل في جلسة الوطني نهاية الشهر

حركة فتح تواصل اتصالاتها مع الكل بما فيها الجبهة الشعبية حرصا على التمثيل في جلسة الوطني نهاية الشهر

رام الله/PNN- أعلن أمين سر المجلس الوطني محمد صبيح أنه جرى توجيه جميع الدعوات لحضور جلسة المجلس الوطني المرتقبة، لـ 13 من فصائل منظمة التحرير و16 من الاتحادات الشعبية وأعضاء المجلس التشريعي كافة بما فيهم 74 عضوا من حماس وعدد كبير من المستقلين والكفاءات الفلسطينية.

وقال صبيح في تصريح لإذاعة “صوت فلسطين” الرسمية، صباح اليوم الاحد، إن التحضيرات متواصلة على قدم وساق لجلسة المجلس الوطني التي ستعقد في الثلاثين من الشهر الجاري الساعة السادسة والنصف مساء في رام الله مبينا أن برنامج الجلسة مليء وحافل وستخرج الجلسة بقرارات والتأكيد على دعم الشرعية الفلسطينية.

وأعرب عن استهجانه الشديد لمقاطعة الجبهة الشعبية لجلسة المجلس الوطني في هذه الفترة بالتحديد التي تتعرض فيها القضية الفلسطينية لأكبر ضغط في تاريخها معربا عن أمله بعودة الجبهة وحماس عن قرارهما وقول ما يريدون في جلسة الوطني.

وأوضح صبيح أن هذه المقاطعة لن يكون لها تأثير على مستوى العمل والتحضير والنصاب، ولكن التأثير سيكون بالمعنى السياسي فهي إشارة سلبية للعمل الفلسطيني بمجمله مشددا على الترحيب بأي انتقاد على أرضية الوحدة الوطنية.

ومن حهته قال احمد صبح رئيس اللجنة السياسية للمجلس الثوري لحركة فتح إن الحركة تواصل اتصالاتها مع الكل وحتى آخر لحظة بما فيها الجبهة الشعبية حرصا على التمثيل للجميع في جلسة المجلس الوطني نهاية الشهر الجاري.

وشدد صبح على أن عدم مشاركة أي طرف لا تعني التشكيك بمنظمة التحرير.

من جانبه شدد محمود الزق سكرتير جبهة النضال الشعبي في قطاع غزة على أهمية انعقاد المجلس الوطني لتمتين الموقف الفلسطيني وتجديد الشرعيات ومن بينها اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير للتصدي لكل محاولات تصفية القضية الفلسطينية.

Print Friendly, PDF & Email