صيدم يقدم المساندة لمدرسة الإصرار في القدس بعد وفاة أحد طلبتها

 

القدس/PNN-أجرى وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، اليوم الإثنين، زيارة دعم ومساندة لمدرسة الإصرار ولإدارة وموظفي مستشفى الأوغستا فكتوريا ” المُطَّلع” بمدينة القدس، وذلك بعد وفاة الطالب الطفل إبراهيم القاعود (8) أعوام، والذي كان يتلقى العلاج بوحدة غسيل الكلى منذ حوالي (3) أعوام.

ورافق الوزير في الزيارة؛ مدير عام وحدة القدس ديما السمان، ومدير تربية القدس سمير جبريل، وشادي المطور ممثلاً عن مؤسسات القدس.

وأوضح صيدم “أن وفاة أحد أبنائنا وطلابنا ما هو إلا خسارة كبيرة للوطن”، مشيراً إلى أن جولته جاءت لمساندة ذوي الطفل في مصابهم الجلل ودعم العاملين في المشفى ولزرع الأمل والحياة في قلوب الأطفال المرضى، مؤكداً ضرورة أن تبقى مدرسة الإصرار متماسكة وقوية وقادرة على تجاوز المحن من أجل استمرار المسيرة التربوية، مشيراً إلى أن “المُطَّلع” كانت منه البداية لانطلاق مدارس الإصرار في مختلف أنحاء الوطن.

وأضاف: أشكر إدارة المشفى وموظفيه ومديرة ومعلمات المدرسة والقائمين على الملف الطبي لدعمهم وإسنادهم للمرضى الفلسطينيين، وخاصةً طلبة مدرسة الإصرار.

من جانبه، شكر المدير التنفيذي العام في المشفى وليد نمور، الوزير صيدم والوفد المرافق له على الدعم والمؤازرة، مشيراً إلى أنها مبادرة تستحق كل الثناء، وهي إن دلت على شيء فإنها تدل على العلاقة النموذجية والأسرة الواحدة والمتماسكة بين مؤسسات الوطن، مؤكداً أن مشفى المُطَّلع سيواصل عمله في خدمة المرضى الفلسطينيين المحولين من وزارة الصحة الفلسطينية.

يذكر أن افتتاح مدارس الإصرار والتحدي ضمن أهم إنجازات وزارة التربية والتعليم العالي؛ كونها توفر مساحة أمل للطلبة الفلسطينيين في المستشفيات والمناطق المهمشة التي تتعرض للانتهاكات الإسرائيلية.

Print Friendly, PDF & Email