أغراض شائعة لا يجب تركها في السيارة

فلنكتشف سوياً الأغراض التي قد تتحول إلى مصادر خطر إن قمنا بتركها في السيارة:

الأجهزة الإلكترونية:
وعلى رأسها الهاتف الذكي، الحاسوب المحمول، والألواح الإلكترونية. فهذه الأجهزة قد تحتوي على معلوماتكِ الشخصية الني لن ترغبي بأن يقوم أحد بسرقتها، في حين أن تركها أمام ناظري المارّة قد يحفّز السارقين على كسر النافذة ونشلها. وإضافة إلى خطر السرقة، تغفل الأكثرية أن هذه الإلكترونيات مجهّزة ببطاريات كيميائية قد تنفجر وتتسبب بإندلاع حريق في حال تعرضها لمصدر حرارة مرتفعة أو لأشعة الشمس المباشرة لوقت طويل.

قارورة الماء:
هل تعلمين أن ترك قارورة الماء في السيارة قد يتسبب بحريق؟ ولكنّه ليس العامل الوحيد الذي عليكِ الإمتناع بسببه عن ترك قوارير الماء في السيارة، فهي كذلك:

تهدد صحتكِ في حال قمتِ بشرب الماء منها بعد تركها داخل السيارة وتحت أشعة الشمس، إذ تحتوي في تلك الحالة على مواد مسرطنة وضارّة.
تهدد سلامة الركاب وتعرّض السائق لحادث سير في حال تدحرجت أثناء القيادة وعلقت تحت دواسة الفرامل.

الأدوية:
يلجأ البعض إلى وضع أدويتهم في السيارة لتذكر تناولها، أو تحسباً في حال التعرض لصداع أو غثيان أثناء التنقل بالسيارة، ولكن درجة الحرارة المرتفعة داخل هيكل السيارة، خصوصاً أثناء ركنها، قد تقلل من نسبة فعالية هذه الأدوية. لذلك، وإن إضطررت لتركها في عربتكِ، إستيعني بعلبة حافظة للحرارة وحاجبة للشمس مثل البرادات الصغيرة المحمولة.

الكريم الواقي من الشمس:
حسب المبدأ نفسه، تتأثر فعالية الكريم الواقي من الشمس بالحرارة المرتفعة، وبالتالي من الأفضل حفظه في مكان معتدل الحرارة وبعيداً عن أشعة الشمس، ما قد يجده البعض أمراً ساخراً!

النظارات:
وهنا، لا نتكلم عن وضعها داخل علبتها الخاصّة، بل عن تركها مكشوفة داخل السيارة إلى جانب مقعد القيادة مثلاً. ففي تلك الحالة، قد تتحول عدسات النظارات، سواءً كانت طبية أو شمسية، إلى ما يشبه العدسة المكبرة، والتي تحصر أشعة الشمس في نقطة واحدة. والنتيجة؟ إحتمال التسبب بحريق داخل السيارة!

Print Friendly, PDF & Email