المفتي العام يندد باقتحامات المستوطنين المتطرفين للمسجد الأقصى المبارك وأداء الطقوس التلمودية في باحاته

القدس/PNN- ندد سماحة الشيخ محمد حسين، المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك، باقتحام ما يربو على 1400 مستوطن متطرف للمسجد الأقصى المبارك، وأداء الطقوس التلمودية، ورفع العلم الإسرائيلي في باحاته، وبين سماحته أن هذا العدوان يأتي متساوقاً مع موعد نقل سفارة أمريكا إلى القدس، وبالتزامن مع ذكرى النكبة السبعين، والذكرى الحادية والخمسين لاحتلال القدس، مبيناً أن هذه الجرائم المدانة المستقبحة تتم من قبل الجماعات المتطرفة بحماية الشرطة الإسرائيلية لانتهاك حرمة هذا المكان المقدّس، واستفزاز مشاعر المُصلين فيه، والمسلمين في مختلف أنحاء العالم، وتمثل انتهاكاً للقوانين والمواثيق والأعراف الدولية، التي تؤكد ضرورة احترام أماكن العبادة.

ودعا سماحته أبناء شعبنا وأمتنا إلى الإصرار على شد الرحال إلى المسجد الأقصى لتفويت الفرصة على المتربصين به والذين يكيدون له المكائد، مطالباً الأمتين العربية والإسلامية القيام بواجبهما لنصرة القدس والمسجد الأقصى المبارك عاجلاً وسريعاً، واتخاذ السبل كافة لذلك، وحماية أبناء الشعب الفلسطيني الذين يتعرضون لأبشع جرائم القتل والتنكيل والعدوان.

Print Friendly, PDF & Email