أخبار عاجلة

ليلة ساخنة على جبهة غزة : نتنياهو رفض التهدئة واستمرار عمليات القصف الاسرائيلي لغزة بعنوان البرق الرمادي 

بيت لحم/PNN/ واصلت اسرائيل عمليات التصعيد والهجمات على عشرات المواقع الفلسطينية فيما ردت فصائل المقاومة باطلاق عشرات الصواريخ على دفعات في المواجهة الاوسع والاكبر بين الجانبان منذ العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة عام 2014.

وفي هذا الاطار قالت مصادر محلية في قطاع غزة ان اسرائيل وقاتها الجوية شنت العشرات من الهجمات فجر الاربعاء على المواقع الفلسطينية لحركتي حماس والجهات الاسلامي واللتان ردتا باطلاق رشقات متتالية من الصواريخ على مستوطنات غلاف غزة وبلدات اسرائيلية في عمق الجنوب والتي اعلنت بدورها رفع حالة التاهب والاستنفار وفتح الملاجئ حيث فتحت الملاجئ بمناطق اسرائيلية على بعد 35 كليو متر من غزة .

وبحسب المصادر في القطاع فقد قصفت اسرائيل مواقع التل بدير البلح وموقع البحرية  ومواقع شمالي بخانيونس ومواقع بحي الزيتون حيث سمعت انفجارات ضخمة دوت قطاع غزة كما نشر جيش الاحتلال دبابات وناقلات جند على الحدود الشرقية والجنوبية للقطاع .

في المقابل قالت مصادر اسرائيلية ان مواقع اسرائيلية متعددة تعرضت لقصف بعشرات الصواريخ وقذائف الهاون الفلسطينية حيث تعرضت مواقع اشكول وكريات جات وقاعدة نستاليم وعسقلان الى جانب سديرت ومستوطنات غلاف غزةحيث قررت العديد من بلديات المدن والمستوطنات الاسرائيلية فتح الملاجئ بعد مواصلة الفصائل الفلسطينية عمليات القصف.

وقالت المصادر العبرية ان النيران اشتعلت باحد المصانع في مستوطنة سديروت بعد اصابته بصاروخ فلسطيني خلال عمليات اطلاق الصواريخ من غزة باتجاه جنوب اسرائيل.

وقالت مصادر اسرائيلية ان دولة الاحتلال اطلقت على عمليات القصف المتواصل لقطاع غزة عنوان البرق الرمادي حيث اكدت المصادر العبرية رفض اسرائيل لاي جهود للتهدية واكدت انه لا بد من اخضاع الفصائل الفلسطينية وتلقينها درسا يمنعها مستقبلا من مهاجمة اسرائيل.

وقالت المصادر ان قيادة الجبهة الداخلية باسرائيل انذرت المواطنين الاسرائيليين بانها ستواصل عمليات القصف على مدار الليل وان اصوات الانفجارات التي تسمع هي عمليات قصف اسرائيلية للمواقع الفلسطينية داخل قطاع غزة.

وبحسب المصادر العبرية فقد اعلن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو عقد اجتماع المجلس الامني الاسرائيلي المصغر الكابينيت عدم نيته الموافقة على تهدية في الفصائل الفلسطينية واقراره ضربات بيد من حديد.

واكدت المصادر العبرية نفيها توصل اسرائيل والفصائل الفلسطينية لاي اتفاق تهدئة ردا على ما اعلنته مصادر فلسطينية مقربة من المقاومة عن التوصل لاتفاق وفق ما اعلن مسؤول المكتب الاعلامي لحركة الجهاد الاسلامي داود شهاب الذي قال انه بناء على اتصالات مع الجانب المصري فقد تم الاتفاق على وقف اطلاق النار مع اسرائيلواعادة الهدوء بناء على اتفاق 2014 حي ثاكد التزام الحركة بهذا الاتفاق ما دامت اسرائيل ملتزمة به.

بدورها قالت صحيفة معاريف ان الكابينت الاسرائيلي الامني قرر عقب جلسته الاستثنائية عدم القبول بوقف اطلاق النار وتوجيه ضربات قاسية لحركتي حماس والجهاد الاسلامي .

ونقلت بعض المواقع العبرية عن وزير جيش الاحتلال الاسرائيلي افيغدور ليبرمان في تغريده له عبر توتير قال فيها ان اسرائيل ستحرق غزة هذه الليلة.

وكانت الولايات المتحدة الامريكية قد اعلنت اللية انتقادها للهجمات الصاروخية التي تعرضت اليها اسرائيل وفق بيان صادر عن البيت الابيض فيما دعت مندوية الولايات المتحدة الى جلسة خاصة لمناقشة ما اسمته الاعتداءات الفلسطينية على اسرائيل.

Print Friendly, PDF & Email