انتهاكات طبية متواصلة بحق عدد من الاسرى المرضى في معتقلات الاحتلال

رام الله/PNN- يتعرض الأسرى المرضى والمصابين لانتهاكات طبية متواصلة، بدءاً بلحظات اعتقالهم الأولى وأثناء التحقيق معهم وطيلة فترة احتجازهم داخل معتقلات الاحتلال، حيث تتعمد ادارة سجون الاحتلال استهدافهم من خلال تجاهل أمراضهم وعدم التعامل معها بشكل جدي والاستهتار بحياتهم.

وفي هذا السياق كشفت هيئة الأسرى في تقرير صادرعنها، ظهر الأحد، عن عدة حالات مرضية صعبة تقبع في عدة سجون إسرائيلية، ومن بينها حالة الأسيرة عبلة العدم (47 عاماً) من بلدة بيت أولا قضاء الخليل، والتي أصيبت لحظة اعتقالها برصاصة في عينها اليمنى ففقدتها، ورصاصة أخرى برأسها اخترقت الجمجمة مما أدى لفقدان الجزء الأيمن من الجمجمة، بالاضافة إلى ما تعرضت له من تنكيل وضرب بوحشية على يد جنود الاحتلال مما أدى إلى اصابتها بكسور صعبة في الفك العلوي والسفلي، وكسور في الأنف واصابة بالغه في الأذن، وهي بحاجة إلى إجراء عدة عمليات جراحية بأسرع وقت ممكن، غير أن إدارة معتقل “الدامون” لا زالت ترفض وتماطل في تحويلها وتكتفي بإعطائها المسكنات.

بينما يشتكي الأسير محمد كليب (22 عاماً) من بلدة حارس قضاء سلفيت، من تمزق بالأعصاب في قدمه اليسرى، جراء الاعتداء عليه من قبل قوات الاحتلال أثناء اعتقاله، وتكتفي إدارة معتقل “مجيدو” بإعطاءة المسكنات بدون تقديم أي علاج حقيقي له.

في حين يمرالأسير نضال أبو عياش (28 عاماً) من بلدة بيت أمر قضاء الخليل، بوضع صحي صعب، فهو يعاني من اضطراب في دقات القلب وازدياد الشحنات الكهربائية في جسده، لكن إدارة معتقل “عوفر” لا توفر العناية الطبية اللازمة له.

فيما تتعمد إدارة معتقل “مجيدو” اهمال الوضع الصحي للأسير مهند فارس (22 عاماً) من بلدة دير استيا قضاء سلفيت، حيث يشتكي الأسير من فشل كلوي، وهو بانتظار أن يتم تحويله لاجراء فحوصات عاجلة، لكن إدارة المعتقل لم تبدي أي اهتمام بذلك.

Print Friendly, PDF & Email