PNN بالفيديو: قسم العلاج الطبيعي في الجمعية العربية الاقدم والافضل على مستوى الوطن

بيت لحم/ PNN/ في اطار جهودها للارتقاء بالخدمات الطبية المختلفة التي تقدمها طورت مستشفى جمعية بيت لحم العربية للتاهيل قسم العلاج الطبيعي  فيها من خلال امداده بتقنيات حديثة وزيادة الاسرة بما يخدم عددا اكبر من المرضى مما جعله وجعل المستشفى محط اهتمام و وجه للمواطنين بمحافظات الضفة الغربية.

ويعتبر قسم العلاج الطبيعي في مستشفى بيت لحم العربية للتأهيل نموذج آخر يؤكد حرصها على أن تكون عنونا رائد في تقديم افضل الخدمات الطبية حيث كانت بداية هذا القسم متواضعة جدا وعبارة عن عيادة خارجية إلى أن أصبح اليوم الاقدم و الافضل والوجهة الاولى لكافة الحالات من مختلف انحاء الوطن.

و قال رئيس قسم العلاج الطبيعي محمد النجار( أبو خالد) في الحديث معه عن بداية قسم العلاج الطبيعي والتطورات التي طرأت عليه:  بدأت العمل كأخصائي علاج طبيعي في قسم العلاج الطبيعي في جمعية بيت لحم العربية للتأهيل بسنة 1983 عندما كان عبارة عن عيادة خارجية تستقبل المرضى من عدة مناطق يتم تقديم لهم العلاج الطبيعي ثم يذهب المريض للمنزل حيث لم يكن هناك تاهيل ، وكان يوجد قسم للأطفال حيث نعمل يوم معهم ويوم في العيادات الخارجية .

وأضاف: “عام 1987 بدأت الانتفاضة وكنا نستقبل الجرحى وهنا انتقلنا من مرحلة العيادات الخارجية إلى مرحلة استقبال جرحى الانتفاضة ومر القسم في عدة مراحل تطويرية إلى أن وصل إلى هذا المكان في عام 1990 وبدأ العلاج الوظيفي والتمريض”.

وقال: ” القسم كان مكون من 3 مظفين فقط  والآن يوجد فيه 10 موظفين بالاضافة لطبيب تأهيل وعيادة خارجية وقسم علاج بالماء والقسم مزود بأحدث الاجهزة والمعدات ويستقبل كافة المرضى في الضفة الغربية وقطاع غزة”.

وأضاف النجار: ” التقنيات التي نستخدمها في تطور مستمر ونحن نواكب كافة التطورات في هذا المجال من خلال ارسال الاطباء للخارج ليعودوا بخبرات جديدة لنكون على تطور مستمر والقسم يستقبل كافة الفئات والأعمار، والمريض عندما يأتي لتلقي العلاج يكون لديه حالة اكتئاب من وضعه وغير متفائل ولكن عندما يشاهد المرضى لدينا يمروا بمراحل تحسن يبدأ بالتفاؤل، ونحن نعمل في القسم كعائلة للمريض نسمع مشاكلهم ونعطيهم ارشادات ونصائح بالاضافة إلى مصارحة المريض بوضعه الحالي وإلى أي درجة من التحسن سنصل معه”.

من جهته قال مدير العلاقات العامة يزن زيت أن قسم العلاج الطبيعي من اقدم وأهم الاقسام التأهيلية الموجودة في الجمعية ويتميز بأنه يعطي خدمات لكافة المواطنين بمختلف حالاتهم .

وأضاف: ” القسم يتكون من عدة اقسام يخدموا مختلف الاعمار الاطفال وكبار السن بمختلف الحالات سواء السقوط او البتر وجميعها تتماثل للشفاء وتكمل حياتها بشكل طبيعي وفريق قسم التأهيل يتابع المريض بعد انتهاء فترة العلاج.

وأضاف زيت: ” رسالة الجمعية العربية للمجتمع الفلسطيني ان مهما كانت الحالة الصحية ومن اي منطقة الجمعية على اتم الجاهزية لاستقبالها وتقديم افضل الرعاية الصحية والخدمات بمساعدة افضل الطواقم الطبية الجاهزة على مدار الساعة انطلاقا من مسؤولياتها المجتمعية”.

نماذج على حالات صعبة وصلت للجمعية وتطورت بشكل ملحوظ: 

الصحفي يوسف الكرنز أصيب في أحداث يوم الارض بقطاع غزة عندما كان يمارس مهنته بتغطية المواجهات شرق مخيم البريج تعرض لإصابة بلارصاص الحي في القدم اليمنى واليسرى مما أدى إلى بتر الساق اليمنى في مشفى الشفاء بقطاع غزة .

ثم تم اخراج ليوسف تحويلة لمشفى الجمعية العربية لتلقي التأهيل اللازم لساقين وتركيب طرف صناعي للساق الايمن.

تحدث الصحفي يوسف و المشرف على حالته رئيس قسم العلاج الطبيعي محمد النجار عن التطورات التأهيلية التي مر بها يوسف حيث كان يتنقل عبر كرسي متحرك ولكن يوسف اليوم يتنقل بواسطة العكاز ويتم الان تأهيل طرف صناعي لساقه الايمن.

ويتحدث النجار ان يوسف عندما اتى للجمعية كان بشكل عام ضعيف جدا وشكل البتر كان عير لائق ولم يكن يقدر على الوقوف ولكنه الان يتنقل دون أي مساعدة وهو بحالة جيدة جدا.

وقال المواطن كرم الجعبري: ” جئت على الجمعية العربية في 1/ 5 تم تحويلي من مشفى هداسا حيث تعرضت لعملية طعن في قدماي وكانت حالتي سيئة جدا ،جئت للمشفى وأشرف على حالتي الدكتور أثير غطاشة ثم تم تحويلي إلى قسم العلاج الطبيعي وبعد تلقي التأهيل اللازم تحسنت صحتي بشكل كبير وتحسنت العضلات والآن اصبحت اتنقل باستخدام العكازات وهذه نقلة نوعية بالنسبة لي وأنا جدا مبسوط بإنجازات هذه المشفى التي على قدر كبير من المسؤولية” .

هذا التطور والتقدم الذي نشهده في مستشفى جمعية بيت لحم العربية للتأهيل مكنه ليكون أحد أقدم وأهم المرجعيات الطبية التي شكلت ثقة وفخر عند كل مواطن فلسطيني.

 

Print Friendly, PDF & Email