مصلحة السجون الاسرائيلية تبلغ الاسرى بمنع الأسرى من متابعة مونديال كأس العالم

رام الله/PNN-في تجاوز جديد وفي اطار السعي المستمر من قبل ادارة مصلحة السجون للتضييق والتنغيص على الأسرى الأبطال في سجون الاحتلال، أكد مركز حنظلة للأسرى والمحررين ان ادارة مصلحة السجون قد ابلغت الأسرى بمنعها عرض مباريات المونديال الكروي العالمي “كأس العالم” ومنع الأسرى من متابعتها.

هذا وأوضح “حنظلة” ان حالة من الغضب والاستياء تسود في صفوف الأسرى نتيجة هذا القرار الذين يرون فيه ضرباً بعرض الحائط لكل مطالب الأسرى واحتياجاتهم واتصالهم بالعالم الخارجي، علماً ان مونديال كأس العالم هو مناسبة رياضية عالمية تحل كل اربع سنوات ويتابعها كل المهتمون بالرياضة في كافة انحاء العالم، فيما يُحرم الأسرى الفلسطينيين وبقرار تصعيدي من ادارة مصلحة السجون من متابعته.

من جانبه اكد مركز حنظلة انه ينظر لهذا القرار بعين الخطورة كونه يمثل حلقة جديدة من حلقات القهر والحرمان للأسرى الابطال في سجون الاحتلال ضمن السياسة الممنهجة لادارة مصلحة السجون في سحب كل منجزات الحركة الاسيرة والامتيازات التي سبق ان انتزعها الاسرى بتضيحاتهم ونضالهم.

وطالب حنظلة كافة المؤسسات الحقوقية والرياضية ايضاً وفي المقدمة منهم الاتحاد العالمي لكرة القدم واللجان الاولمبية بضرورة الضغط على الكيان الصهيوني من أجل التراجع عن هذا القرار الظالم، اضافة لاهمية فضح هذه الممارسات لكشف الوجه الاجرامي الحقيقي للاحتلال.

Print Friendly, PDF & Email