الاتحاد الأوروبي ووزارة التنمية الاجتماعية يختتمون سلسلة من الإفطارات التي تم تنظيمها في أنحاء فلسطين خلال شهر رمضان

رام الله/PNN – يختتم الاتحاد الأوروبي ووزارة التنمية الاجتماعية الفلسطينية اليوم سلسلة من الإفطارات التي تم تنظيمها خلال شهر رمضان للعائلات الفقيرة. استضافت قرية الأطفال SOS في بيت لحم الإفطار الأخير، والذي جمع الأطفال والمسؤولين المحليين والأخصائيين الاجتماعيين.

بدأت سلسلة الإفطارات التي يدعمها الاتحاد الأوروبي في خان الأحمر في القدس، وهي تجمع بدوي يواجه تهديدًا بالهدم من قبل السلطات الإسرائيلية. خلال رمضان ، تم تنظيم إفطارات في سبعة مجتمعات أخرى في سلفيت ورام الله وغزة وسبسطية وطولكرم وخربة غوين في الخليل وقرية SOS للأطفال في بيت لحم.

شارك ما يزيد عن 1500 مستفيد في هذه الإفطارات، مما أتاح الفرصة للقاء العائلات وأصحاب المصلحة المحليين والممثلين عن المجتمع الدولي. بعد كل إفطار، كانت الليلة مكرسة بالكامل للأطفال الذين استمتعوا ببرنامج حيوي مع الموسيقى والرقص والمهرجين وشخصيات الكارتون.

وقال نائب ممثل الاتحاد الأوروبي توماس نيكلاسون “نحن فخورون بمشاركة الفلسطينيين في شهر رمضان للسنة الرابعة على التوالي. هذه المناسبات تعزز قيم التضامن والتعاطف. إن شراكة الاتحاد الأوروبي مع وزارة التنمية الاجتماعية لتنظيم هذه الإفطارات وكذلك تنسيق دعمنا يعد أمراً بالغ الأهمية لرفاهية أكثر الأسر ضعفا في المجتمع الفلسطيني. نحن نعمل معا الآن، وطوال العام ، لنضمن بأنّ كل شخص لديه إمكانية الوصول إلى الخدمات الأساسية “.

يعتبر الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء المانحين من أكبر الداعمين لقطاع الحماية الاجتماعية في فلسطين. إن دعم الاتحاد الأوروبي للأسرالفلسطينية الفقيرة ينبع من مُنطلق التزامه بنظام الرفاه الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة. حيث يعمل الاتحاد الأوروبي على دعم وزارة التنمية الاجتماعية في الخدمات التي تقدمها إلى ما يزيد عن 600،000 فرد من الأسر الفقيرة حيث يعيش 80٪ منها في قطاع غزة. في عام 2018 ، سيقدم الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء 51.4 مليون يورو لدعم العائلات المحتاجة في فلسطين.

Print Friendly, PDF & Email