ضمن حملة قدسنا الرمضانية: إتحاد الجميعات الخيرية بالقدس ومؤسسة التعاون تختتمان أضخم الحملات الخيرية 

القدس المحتلة/PNN/ اختتمت، مؤسسة التعاون وإتحاد الجمعيات الخيرية/القدس “حملة قدسنا” الرمضانية الخيرية والتي تعتبر من أكبر وأضخم الحملات التي نفذت لإعانة الأسر المتعففة والأطفال الفقراء في محافظة القدس الشريف في شهر رمضان الفضيل.

واستهدفت الحملة أكثر من 1500 أسرة فقيرة أي بمعدل 5000 مواطن فقير منهم 3000 طفل. وشملت الحملة حوالي 35 تجمع سكني في مختلف أحياء مدينة القدس وبلدتها القديمة، بالإضافة إلى ضواحي القدس و بالأخص قرى شمال غرب القدس.

وأكد يوسف قري، مدير عام اتحاد الجمعيات الخيرية بالقدس أن ما يميز هذه الحملة أنها انتهجت آلية التوزيع من خلال إصدار بطاقات شرائية يتم تسليمها للأسر التي اجتازت معايير الدراسة الإجتماعية والإعتماد من قبل لجنة المساعدات وهو أسلوب ابتكره الإتحاد العام الماضي واثبت نجاعته.

و بحسب قري فقد استخدمت هذه البطاقات من قبل الأسر المنتفعة في شراء ما يحتاجونه من مواد غذائية وكسوة عيد للأطفال لشراء ما يتناسب مع رغباتهم واحتياجاتهم الحقيقية، والتي تجنبهم أي احراج أمام أولادهم أو معارفهم.

واشار ان اماكن صرف البطاقات والشراء فتمت ضمن شبكة من المتاجر التي تم التعاقد معها ليتسنى للأسر التي تحمل البطاقات الشرائية الإبتياع بمنتهى السلاسة والسرية والإحترام ودون خدش لكرامتهم.

واستخدمت آليات ومعايير دقيقة في تنفيذ هذه الحملة مما ساهم في زيادة الوصول إلى الفئات الأشد فقراً وزيادة احترام كرامة وخصوصية الفئات المحرومة. ومن ضمن هذه الآليات قام إتحاد الجمعيات بتكثيف الزيارات الميدانية والبحث الإجتماعي للأسر الفقيرة من خلال طواقم متخصصة، كما تم وضع معايير جديدة تحتسب درجة الحرمان والفقر بما يتلاءم مع مستوى المعيشة في القدس.

وكان للحملة أهداف اقتصادية لتنشيط الحركة التجارية في القدس ودعم تجار القدس خاصة في البلدة القديمة وصغار التجار في مختلف أحياء القدس والمناطق المسمى “ج” في ضواحي القدس. حيث تم التعاقد مع شبكة مكونة من 25 تاجر من تجار الملابس والمواد الغذائية.

وفي حديث مع عدد من التجار المشاركين في الحملة، فقد أعربوا عن بالغ تقديرهم لإتحاد الجمعيات ومؤسسة التعاون لدورهم في دعم التجار في ظل الركود الإقتصادي الذي تعيشه المدينة المقدسة، كما أنهم أثنوا على اسلوب المساعدات الذي تم انتهاجه في مساعدة الأسر المحتاجة مما يحفظ كرامة المواطن وخاصة الأطفال منهم.

وأكد د. عبد الله صبري، رئيس الهيئة الإدارية للإتحاد أن “التعاون” و”الإتحاد” حققا شراكة رائعة في دعم الأسر المحتاجة والأيتام في القدس، وأن الإتحاد يفتخر في شراكته مع مؤسسة التعاون التي كان لها الدور الكبير في دعم هذه الحملة.

كما قدم صبري شكره لكافة طواقم الإتحاد والتعاون الذين أنجحوا هذه الحملة بالإضافة إلى الجمعيات الشريكة في الحملة والتي يقدرعددها بحوالي 25جمعية. علماً الإستعدادت تجري على قدم وساق لتقديم مساعدات عيد الأضحى ومساعدة طلاب المدارس مع اقتراب الفصل الدراسي القادم

Print Friendly, PDF & Email