الحمد الله يستقبل نظيره البلغاري ويبحث معه اخر التطورات السياسية والتعاون المشترك

رام الله/PNN- قال رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله: “لن نفقد الأمل في السلام، وسنبقى نحاول الخلاص من الاحتلال، للوصول إلى بناء دولة عصرية، دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967، ولدينا كافة المقومات لذلك واهمها العقول والخبرات الفلسطينية”.

جاء ذلك خلال استقبال رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله لنظيره البلغاري بويكو بوريسوف، والوفد المرافق له، اليوم الخميس في مكتبه برام الله، بحضور عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د. أحمد مجدلاني، ووزير الخارجية الفلسطيني د. رياض المالكي، وسفير فلسطين لدى بلغاريا احمد المذبوح، ووزير التعليم والعلوم البلغاري كراسيمير فالتشيف، ورئيس مكتب تمثيل بلغاريا لدى فلسطين الكسندر فليبوف.

وأكد رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله ان القيادة الفلسطينية وعلى رأسها فخامة الرئيس محمود عباس، لا تقبل مطلقا التنازل عن الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني، معربا عن الرفض الفلسطيني لكل ما يدور الآن من حديث عن صفقة القرن، التي تشكل تدميرا واضحا وتصفية للقضية الفلسطينية.

وطالب الحمد الله الاتحاد الأوروبي والدول الفاعلة إلى تبني مبادرة الرئيس محمود عباس، التي طرحها أمام مجلس الأمن، لعقد مؤتمر دولي للسلام، ورعاية عملية المفاوضات، وعدم اقتصار رعاية عملية السلام على الولايات المتحدة الأمريكية، خاصة أن ادارتها الحالية برئاسة ترامب اثبتت بأفعالها ومواقفها أنها ليست وسيطا نزيها للسلام.

وثمن رئيس الوزراء موقف بلغاريا من القضية الفلسطينية وحل الدولتين، لا سيما تصويتها لصالح فلسطين في العديد من المحافل والقرارات الدولية، بالاضافة الى موقفها الرافض للاستيطان، واعتبارها أن التوسع الاستيطاني يدمر حل الدولتين ويقضي على حلم إقامة الدولة الفلسطينية.

وبحث الحمد الله مع نظيره البلغاري تعزيز التعاون في العديد من المجالات وأهمها التعليم خاصة التعليم التقني الذي يعد رافعة للاقتصاد في أي دولة، والسياحة والبنى التحتية، مشيرا الى ضرورة دعم بلغاريا للمحادثات الفلسطينية مع الاتحاد الأوروبي للوصول الى الشراكة الكاملة معه، واعادة تفعيل اتفاقيات اللجنة الفلسطينية البلغارية المشتركة التي عقدت عام 2016.

وعقب الاجتماع برعاية وحضور رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله ونظيره البلغاري، تم توقيع اتفاقية في مجال التعليم، بين وزير الخارجية الفلسطيني د. رياض المالكي، ووزير التعليم والعلوم البلغاري كراسيمير فالتشيف.

Print Friendly, PDF & Email