نتنياهو يعترف: قصفنا مؤخرا مقرات للمليشيات الإيرانية بسورية

سوريا/PNN-في الوقت الذي أفادت صحيفة “يسرائيل هيوم”، اليوم الخميس، أن روسيا بعثت برسائل إلى إسرائيل طالبتها من خلال ضبط النفس وعدم القصف أو تنفيذ غارات بسورية، سارع رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، للاعتراف أن السلاح الحربي لبلاده قصف مؤخرا مقرات عسكرية إيرانية بسورية.

تصريحات نتنياهو وردت، اليوم الخميس، في مؤتمر وزراء الداخلية وأشار إلى الجبهة الجنوبية مع مصر وسيناء ونشاط “داعش” العسكري، أما حول سورية، جدد أتهام إيران بالتموضع العسكري وتعزيز نفوذها بسورية، قائلا: “إيران تحاول تحويل سورية إلى مستعمرة معلنة، ومؤخرا قصفنا قواعد للميليشيات الإيرانية بسورية”.

وقال نتنياهو في المؤتمر الذي بادر إليه وزير الأمن الداخلي غلعاد إردان: “عندما تحاول إيران تحويل سورية إلى مستعمرة لها هدف معلوم بمهاجمة إسرائيل، فإن إحدى الادوات التي تريد استخدامها هي 80 ألف مقاتل من الميليشيات من باكستان ومن أفغانستان، لذا قصفنا قواعد الميليشيات الإيرانية بسورية”.

كما أشار رئيس الحكومة الإسرائيلية إلى الجبهة المصرية، وقال إن إسرائيل لن تسمح لـ”داعش” بالتموضع وتدعيم ذاته عسكريا في سيناء، مضيفا أن “داعش” يريد تأسيس قاعدة أخرى في سيناء، الجميع يعرف مدى أهمية أن لا يحدث ذلك، ليس فقط لمصر ولكن لنا أيضا”.

بالإضافة إلى ذلك، أعرب نتنياهو عن قلقه بشأن الطائرات المسيرة، قائلا إنه “كابوس، لا تحتاج إلى أجهزة استخبارات أجنبية من القوى العظمى، فأنت تحتاج إلى طائرة مقابل 50 دولار تحمل 5 كيلوغرامات من المتفجرات والوصول إلى البيت الأبيض. هذه مشكلة كبيرة لأنها أدوات صغيرة للغاية “.

بالأمس أشار رئيس النظام السوري بشار الأسد، إلى الوجود الإيراني في بلاده، وقال “لا توجد قواعد إيرانية في سورية، لكننا لن نتردد في السماح لهم إذا لزم الأمر”. بالإضافة إلى ذلك، أشار الأسد إلى أن الأميركيين والأتراك والإسرائيليين هم “قوات احتلال”.

وعندما سئل رئيس النظام في المقابلة التي أجرته معه محطة العالم الإيرانية “العالم”، إذا طلب من حزب الله مغادرة بلاده، فأجاب بأن “المعركة طويلة وستستمر الحاجة إلى هذه القوات العسكرية لوقت طويل”.

Print Friendly, PDF & Email