PNN بالصور : انتخاب ادارة جديدة للجنة الخدمات الشعبية في مخيم عايدة ببيت لحم 

بيت لحم / PNN / شهد مخيم عايدة للاجئين الفلسطينيين لاول مرة انتخاب لجنة شعبية للخدمات بالمخيم منذ تاسيس اللجان قبل ما يزيد عن عشرين عاما حيث تم انتخاب هيئة ادارية للجنة مكونة من احد عشر عضوا بالتزكية.

وفاز في الانتخابات لعضوية اللجنة كل من سعيد العزة وازهار ابو سرور ونجاح اخليل وشذى العزة ومحمد ابو سرور ومحمد لطفي دعامسة و منى المساعيد وجهاد ابو عودة و محمد صالح ابو عكر فيما بقي عضوان سابقان من اعضاء اللجنة هما سمير عطا عودة وعدنان العجارمة حيث تم انتخابهم بالتوافق بتصويت المؤتمر علر رفع عدد اعضاء اللجنة من تسع اعضاء الى احد عشر عضوا بعد تعذر انسحاب اثنين من المرشحين لصالح اخرين .

وكان المؤتمر التاسيسي الاول قد افتتح باجتماع كبير حضره عدد من الشخصيات الرسمية والشعبية خصوصا من مخيمات الدهيشة ومحافظة بيت لحم والاسرى المحررين و وزير الاسرى عيسى قراقع و الاسير المحرر نضال ابو عكر وعضو المجلس الثوري لحركة فتح خولة الازرق وامين سر اقليم فتح ببيت لحم محمد المصري ورافت الجوابرة رئيس بلدية الدوحة ومحمد الجعفري مدير عام الشؤون العامة بمحافظة بيت لحم وعادل محيسن مدير عام دائرة شؤون اللاجئين بمنطقة الجنوب الذي اسرف على الانتخابات

وانطلقت فعاليات المؤتمر بالوقوف دقيقة حداد على ارواح الشهداء مع عزف النشيد الوطني الفلسطيني فدائي فيما تولى عرافة الحفل الاعلامي منجد جادو الذي تحدث عن اهمية الانتخابات باللجنة الشعبية بالمخيم واهمية العمل من احل فلسطين كل فلسطين من بحرها الى نهرها

بدوره تحدث الاسير المحرر خالد الازرق رئيس اللجنة التحضيرية للانتخابات بالمخيم عن جهود وعمل اللجنة خلال الفترة الماضية والاليات التي تم اعتمادها لتسجيل اعضاء المؤتمر مشددا على ان اللجنة شكلت بتوافق ما بين فصائل العمل الوطني والمؤسسات واللجنة الشعبية السابقة حيث عملت منذ اللحظة الاولى على تنسيب اعضاء المؤتمر

واشار الازرق الى ان هناك مسؤولية وطنية على كل الفلسطينيين بشكل عام واللاجئين بشكل خلص في ظل كل المؤمرات التي تحاك للقضاء على الحق الوطني الفلسطيني وعلى رأسها ما يشاع من اخبار عن صفقة القرن التي تستهدف هذه الحقوق

ودعا الازرق اعضاء المؤتمر الى تحمل مسؤولياتهم الوطنية في اختيار الهيئة الادارية الجديدة للجنة الشعبية بالمخيم موضحا مشيرا الى ان اللجان وعضويتها طريقة لخدمة شعبنا ونضاله الوطني المستمر منذ سبعين عاما مشددا على ان اللجنة اعتمدت معايير وضعتها دائرة شؤون اللاجئين.

وثمن رئيس اللجنة تعاون مختلف التنظيمات والمؤسسات واهالي المخيم على تفهمهم لعمل اللجنة التي حرصت على العمل على ايجاد مؤتمر يمثل الجميع بالمخيم مشيرا الى ان بامكان اي مواطن مراجعة دائرة شؤون اللاجئين بشان العضوية للمؤتمر كونها الجهة التي تشرف على مواضيع الانتخابات والمعايير .

وعقب القاء كلمة اللجنة التحضيرية انتخب المؤتمر رئاسة له برئاسة والدة الاسير ناصر ابو سرور الحاجة مزيونة تعبيرا عن تقدير وتكريم المؤتمر للاسرى الفلسطينيين بالمخيم كما تم انتخاب وزير الاسرى عيسى قراقع ورئبال الكرد من مؤسسة الرواد كاعضاء برئاسة وادارة الفعاليات حيث وجهت والدة الاسير ابو سرور باسم ابنها الاسير والمحكوم بالسجن المؤبد رسالة لابناء مخيم عايدة مؤكدة ان رسالة ناصر ومحمود وكل الاسرى هي رسالة وحدة وصمود.

وعقب انتخاب رئاسة المؤتمر تولى الوزير عيسى قراقع ادارة فعاليات المؤتمر حيث جرى التحقق من النصاب حيث حضر مئة وعشرة من اعضاء المؤتمر من اصل مئة وخمسون عضوا ما يشير الى اكتمال النصاب القانوني حيث تم اقرار مواصلة المؤتمر من قبل رئاسته.

محيسن يشدد على اهمية اجراء الانتخابات للجان الشعبية بالمخيمات 

بدوره تحدث مدير عام دائرة شؤون اللاجئين عادل محيسن حيث نقل تحيات رئيس دائرة شؤون اللاجئين احمد ابو هولي الى جماهير واهالي مخيم عايدة ومؤتمره التاسيسي الاول لانتخاب اللجنة الشعبية

وتحدث محيسن عن تاريخ انشاء وتشكيل اللجان مشددا انها تاسست بقرار الزعيم الخالد ياسر عرفات وانها اسست لتعزيز صمود المخيمات وتعزيز روح وثقافة النضال والمقاومة وتعزيز وصمود المخيمات لكنها ليست بديلا عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين

وتطرق محيسن الى قانون الانتخابات الذي ينص على اختيار من نسبته ١ بالمائة من سكان المخيم من مناضلين بفصائل العمل الوطني واسرى ومبعدين الى جانب الشخصيات الاعتبارية والاكاديمية مثمنا حهود وعمل اللجنة التحضيرية التي عملت بكل جهد لانجاز المؤتمر وعقده من خلال التواصل مع الفصائل والمؤسسات من جهة ودائرة شؤون اللاجئين من الجهة الاخرى وصولا لهذا اليوم

واكد محيسن ان الانتخابات تجري وفق قانون معتمد ومقر وان الهدف من عقد الانتخابات هو العمل على ايجاد لجان اكثر فاعلية ونشاط وضخ اامزيد من القدرات من اجل اكمال المسيرة التي بدات قبل عشرين عاما متمنيا النجاح للمؤتمر بمخيم عايدة

وشدد محيسن على ان اللجنة التحضيرية وسعت وزادت عدد الاعضاء لافساح المجال امام اكبر عدد من الكادر الفاعل بالمخيم بالتوافق حيث وصل العدد الى مئة وخمسون عضوا وعضوة

كما اجاب محيسن على عدد من التساؤولات التي قدمها بعض اعضاء المؤتمر والحضور حول اليات اختيار اللجان التحضيرية وبعض القوانين التي تسير عمل اللجان واليات اختيار اللجنة التحضيرية والاعضاء للمؤتمر

قرائة و اقرار التقارير المالية والادارية

وجرى عقب التحقق من النصاب والقاء كلمة دائرة شؤون اللاجئين تلى عدنان عجارمة التقرير المالي والاداري عن اخر سنتين تحدث فيها عن حهود وعمل اللجنة في السنوات الاخيرة

واكد العجارمة ان اللجنة وبالتعاون مع قيادات المخيم كانت قد اجتمعت واقرت جملة من القرارات اهمها اجراء انتخابات في اللجنة الشعبية ومركز الشباب وحركة فتح بالمخيم لتقويتها وتجديد الدماء الشابة فيها مشيرا الى ان اللجنة عملت منذ تاسيسها على تعزيز صمود شعبنا لسنوات فيما جرى الحاق بعض الخدمات الحياتية من قبل ادارة الانروا للجنة التي قبلت بهذه المهام من اجل اسناد شعبنا لكنها ترفض ان تكون بديلا عن الانروا

واشار الى ان اللجنة نفذت العديد من الفعاليات والانشطة على مدار سنوات لخدمة اهالي المخيم والسعي للتواصل مع العديد من الجهات المحليوالدولية لتستطيع اللجنة مواصلة خدماتها

وفيما يتعلق بالتقرير المالي اشار عجارمة الى ان تقارير اللجنة المالية موجودة ومفتوحة امام الجميع مشددا على انه سيتلوا التقارير المالية للعامين ٢٠١٦ و ٢٠١٧ مشيرا الى ان مدخولات هاذان العاملن بلغ ما طزيد عن خمسمائة الف شاقل هي عبارة عن هبات وتبرعات ومنح من المصادر المحلية وانها جرى يرف المبالغ على مجموعة من الانسطة والمشاريع الخاصة باللجنة مشيرا الى ان هناك عجز بالموازنات لاخر عامين تصل لنحو ٧٧ الف شاقل وهي ديون جارية يجري العمل على تسديدها

وحول ما تملكه اللجنة الشعبية بالمخيم قال العجارمة ان اللجنة تملك مقرها الذي يتضمن قاعة افراح ومحال بعضها مؤجر مصيدلية فيما يجري العمل للبدء ببناء طابق جديد بمقر اللجنة ليكون مقرا اداريا بدل المستاجر حاليا كما اسار الى امتلاك اللجنة لقطعة ارض على مدخل المخيم قبالة المقبرة الاسلامية المعروفة بارض طافش هذا الى جانب ايتئجار اللجنة لارض الارمن قرب الجدار حيث يجري تجهيز هذه الارض المستاجرة لتكون حدائق للمخيم.

وعقب تلاوة التقارير المالية والادارية والتصويت عليها واقرارها من قبل اعضاء المؤتمر والاجابة على العديد من الاسئلة والاستفسارات حول التقارير المالية والادارية قدم عدنان العجارمة استقالة اللجنة الشعبية القديمة حيث تم فتح باب الترشح والتصويت على رفع عدد اعضاء الهيئة الادارية من تسع اعضاء الى احد عشر عضوا بعد ترشح ثلاثة عشر للانتخابات وانسحاب اثنين وبقاء احد عشر مرشحا حيث قرر اعضاء المؤتمر رفع العدد لاعضاء الهيئة الادارية الى احد عشر مقعدا مما فتح المجال لانتخاب وفوز جميع المرشحين بعضوية اللجنة بالتوافق والتزكية وهو ما اوجد ارتياحا بالمؤتمر الذي تمنى النجاح للجنة الجديدة.

Print Friendly, PDF & Email