موقع عبري: ليبرمان يهدد بقتل اي جندي سوري يجتاز خط وقف النار في الجولان المحتل

بيت لحم/PNN- هدد وزير الجيش الاسرائيلي أفيغدور ليبرمانن اليوم الثلاثاء، بقتل اي جندي سوري يجتاز خط وقف النار في الجولان السوري المحتل.

وذكر موقع “واللا” الاسرائيلي ان ليبرمان وجه تهديدا لسوريا، وقال خلال  جولة قام بها على خط الهدنة في الجولان السوري المحتل، انه اعطى اوامره للجنود الاسرائيليين بقتل اي جندي سوري يدخل المنطقة العازلة، اي تلك التي حددتها اتفاقية وقف النار في الجولان المحتل بعد حرب تشرين 1973، خاصة مع شروع الجيش السوري بتحرير المناطق الجنوبية من سوريا، وبعد تطهير معظم خط الحدود مع الاردن.

وقال ان قواته على اتم الاستعداد لمواجهة ما اسماه الخروقات السورية لدى التقدم لطرد المسلحين في المناطق الخاضعة للسيطرة العسكرية السورية في الجولان.

كما أكد على أن إسرائيل لن تسمح لإيران بالتموضع في الجولان السوري، وحمل النظام السوري المسؤولية عن ذلك.

وخلال جولة أجراها، صباح اليوم، في الجولان المحتل قال ليبرمان إن “هذه الجهود لإقامة بنى تحتية إرهابية تحت رعاية النظام السوري لن تكون مقبولة بالنسبة لإسرائيل، وستعمل بقوة ضد كل بنية إرهابية في المنطقة”.

وأضاف أن إسرائيل ترى في النظام السوري المسؤول، وأنه “يتحمل المسؤولية، ويدفع ثمنا باهظا لمجرد تعاونه مع عناصر المحور، وعلى الجهود التي تبذل لإقامة بنى تحتية إرهابية”، على حد تعبيره.

وتابع أن إسرائيل ستعمل ضد أي تموضع إيراني في سورية، وقال “بالنسبة للانسحاب إلى 40 كيلومترا أو 80 كيلومترا، فإن ذلك لن يغير شيئا، وفي اللحظة التي نعاين فيها تواجدا إيرانيا سنعمل، وهكذا سنستمر”.

وبحسبه، فإن إسرائيل ستلتزم باتفاقية فصل القوات بين إسرائيل وسورية، وقال إنه أبلغ قادة الجيش ووممثلي قوة مراقبة فض الاشتباك الدولية (أوندوف) أن أي دخول لقوات سورية، وكل جندي سوري يتواجد في المنطقة العازلة فإنه يعرض نفسه للخطر.

وادعى أيضا، بعد جولة على طول الحدود، أن إسرائيل على استعداد لتقديم مساعدة إنسانية للنازحين السوريين في الخيام القريبة من الحدود، ولكنها ليست على استعداد لتقبل أي لاجئ فيها.

إلى ذلك، أشار ليبرمان إلى أن احتمالات فتح معبر القنيطرة قريبا ضئيلة جدا، وقال إن قوات أوندوف تتواجد على المعبر، بينما يتواصل القتال، وإن إسرائيل لا تتدخل وإنها تتصرف بموجب التطورات.

وفي سياق ذي صلة، تطرق ليبرمان إلى إغلاق معبر كرم أبو سالم إلى قطاع غزة، وقال إن الإغلاق رسالة إلى حماس إلى حين يتوقف إطلاق البالونات الحارقة والعمليات الاستفزازية التي حصلت في الشهور الثلاثة الأخيرة. على حد قوله.

Print Friendly, PDF & Email