PNN بالفيديو: خلال حفل تخريج فوجها الثامن الوزير صيدم يعلن تحويل المسمى إلى جامعة فلسطين الاهلية

بيت لحم/ PNN – احتفلت جامعة فلسطين الأهلية، يوم الاربعاء، بتخريج الفوج الثامن من طلبتها في حرم الجامعة برعاية وحضور وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، ومحافظ محافظة بيت لحم اللواء جبرين البكري، ورئيس مجلس امناء الجامعة الاستاذ داود الزير، ورئيس الجامعة أ. د عوني الخطيب، ورئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس في فلسطين المطران عطالله حنا واللواء إسماعيل فراج، رئيس هيئة القضاء العسكري، وقادة الاجهزة الامنية ومدراء الدوائر الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني ورجال الدين المسيحي والاسلامي وأهالي الطلبة.

وزف خلال الحفل وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم خبر منح الاعتماد اللازم للكلية لتحويلها إلى جامعة مع بداية شهر أيلول المقبل، وضم الحفل نحو (529) خريج وخريجة من مختلف تخصصات درجتي البكالوريوس والدبلوم المتوسط، وأقيم وسط أجواء من الفرحة والبهجة والزغاريد.

بدأ الاحتفال الذي تولى عرافته الاستاذ هيثم حجازي، بدخول موكب الخريجين والخريجات وأعضاء الهيئة التدريسية ومساعدي الرئيس ومجلس الأمناء وضيوف المنصة، وتلا الاستاذ جمال ثوابته آيات عطرة من القرآن الكريم، فيما عزفت مجموعة كشافة ترسنطة- بيت لحم السلام الوطني الفلسطيني، ووقف الجميع دقيقة صمت على أرواح شهداء فلسطين.

وأكد رئيس جامعة فلسطين الاهلية أ. د عوني الخطيب على اهمية العلم والبحث العلمي قائلا ” ما قيمة العلم إذا لم يكن له القدرة على ايجاد الحلول وما قيمة البحث العلمي إذا لم يقترح مساراً أفضل للحياة لذلك يجب ألا يكون أقصى همكم هو الحصول على الشهادة الجامعية ولكن ما يرتبط بها من امتيازات تميزكم بفكركم وعلمكم. “، مشددا على اهمية اعلاء شأن اللغة العربية “فمن يتخلى عن لغته كمن يتخلى عن سلاحه في أوج القتال”. على حد تعبيره.

وقال ” لا تنظروا إلى غيركم أو إلى وطنكم من ثقب الباب لكن انظروا من قلب مثقوب. أحلامكم وأيامكم أمامكم فاحملوا احلامكم وانصرفوا لكن عودوا إلينا دائماً لأن سبورة عمركم هي ما خططتم عليها من أفكار وأفعال فلا تبخلوا على وطنكم وأهلكم بأفكاركم وأعمالكم “.

وتطرق الخطيب الى مسيرة الجامعة الزاخرة بالإنجازات، قائلا: “في رحلة الجامعة طوال سنواتها الإحدى عشر تحاول هيئاتها ومجالسها بحرص شديد العمل والتميز، وقد توصلنا إلى بناء المناهج المحكمة والتأكد من تحقيق الأهداف التعليمية كافة”.

وأكد ان إدارة الجامعة لا تألوا جهداً في سبيل تميز أداء الهيئة الأكاديمية وذلك بالابتعاث والتعيين ومواصلة العمل طوال السنة بالتدريب والمتابعة لتحسين الأداء وذلك من خلال دائرة التطوير الأكاديمي في الجامعة.

ووجه الخطيب التحية للهيئة الأكاديمية التي تقوم بتقديم الدعم والمساندة المتواصلة للطلبة من خلال الإرشاد المكثف والمتواصل، حيث يقوم المرشد بلقاءات مجدولة مع الطلبة ولقاءات غير مجدولة وفي نهاية كل سنة يتم تقييم عملية الارشاد.

ولفت الى ان ادارة الجامعة تعتمد ضمن سياساتها العليا منح الفضاءات الحرة والمنابر كافة للطلبة من أجل تكوين شخصيات قيادية. وامتداداً لدور الجامعة الوطني والاجتماعي فقد فتحت أبوابها أمام الاهل في الداخل ونحتفل اليوم بتخريج الدفعة الأولى من طلبة الداخل في تخصصات العلوم الطبية المساندة والتخصصات الانسانية.

وأشار الى مواصلة العمل على تطوير الحرم الجامعي، حيث انطلقت اعمال تنفيذ مخططات الحرم الجامعي الجديد الذي سيشمل ملاعب ومدرجات ومساحات خضراء بالإضافة إلى مبانٍ ستكون البيت للأقسام والبرامج الجديدة في التخصصات الهندسية والمهنية.

بدوره، رحب رئيس مجلس امناء جامعة فلسطين الأهلية الاستاذ داود الزير بالحضور، قائلا “أرحب بكم وأُحييكم جميعاً في هذه الأُمسية الجميلة بمناسبة تخريج الفوج الثامن من طلبتنا الأعزاء في رحاب هذه المؤسسة الأكاديمية التي نعتز بها، وإذ نشعر بالغبطة بما أنجزنا من تطور ونجاح ونسعى لتكون بإذن الله مع مقدمة ركب جامعاتنا الفلسطينية العريقة من التميز والابداع”.

وقال ان الجامعة خطت خلال سنواتها القليلة خطواتٍ سريعة من حيث الدراسات والأبحاث العلمية والبَعثات لأعضاء من كوادرنا إلى جامعاتٍ دولية وكذلك التوسع في الأراضي وإضافة حرم جديد بتصاميم للأبنية والمُنشآت على مستوى راقٍ، والذي بدأ العمل فيه فعليا وقدمنا جميع متطلبات هيئة الاعتماد والجودة لنرتقي بهذه المؤسسة الأكاديمية إلى مرحلة متقدمة من الجودة في العلم والتعليم والمنافسة.

ولفت الى ان ما وصلت اليه جامعة فلسطين الاهلية من تطور إنشائي وعلمي كان بجهد وتمويل ذاتي بدون أي تمويلٍ خارجي مما تتلقاه المؤسسات الأُخرى من الحكومة والممولين.

وتابع: في اعتقادي أنه بدون التكامل بين رؤية صاحب القرار وبين رؤية مؤسساتنا التعليمية وطموحها لن نصل إلى التطور المنشود، وبدون المزاوجة بين الأفكار والخطط المطروحة من المؤسسات التعليمية وبين النظم والقوانين المُستحدثة والمُعدلة من أصحاب القرار، فسيبقى هامش الخلاف مفتوحاً يُعيق عملية التطور والتقدم لمؤسساتنا التي نبني عليها آمالاً وأحلاماً نأمل أن تتحقق.

واكد في حديثه لوزير التربية “ان القطاع الخاص هو شريك حقيقي في البناء والتنمية وهو بحاجة لدعمكم ومساندتكم كونكم المرجعية والحَكَم وصاحب القرار بالنسبة لمؤسسات التعليم العالي”.
وهنأ الجميع بتخريج كوكبة من الطلبة بنجاحٍ وتفوق، متابعا” أوصيكم أبنائي الطلبة الخريجين بالحفاظ على أمانة العلم بالإخلاص والصدق وحُسن المعاملة لتكونوا صورةً صادقة لأخلاق العلم والمتعلمين”.
وتمنى التوفيق والنجاح في المرحلة القادمة مرحلة العمل والجد، مرحلة الجهاد الأكبر، “أعانكم الله للوصول إلى طموحاتكم وأُمنياتكم وأُهنئ ذويكم وأُبارك لهم بتخريجكم بتفوقٍ ونجاح”.

وللطلبة والحضور من فلسطينيي الداخل، قال ” أُرحب بكم شاكراً حضوركم وأقول لكم إننا نعامل أبناء النقب والمثلث والجليل كما نعامل أبناء الضفة الغربية في الرسوم والتعليم والاهتمام، لأننا أبناء وطن واحد ولا نضيف عليهم أي رسوم إضافية كالغير وأُبارك لكم تخريج الدفعة الأولى من طلبتنا من أبناء النقب الأعزاء”.

واشاد بمشاركة مركز النقب بإدارته الأستاذ سليمان الطلقات على الدور الذي يقوم به لتسهيل مهمة أبناء النقب في هذه المؤسسة الأكاديمية.

في نهاية حديثه وجه الزير شكره الى الدكتور صبري صيدم لرعايته هذا الاحتفال وللدور الرائد الذي يقوم به لمتابعة تطور جامعاتنا الفلسطينية ومؤسساتنا العلمية لتقوم بدورها الوطني والعلمي المنوط بها، متمنيا لشعبنا أن يحقق آماله بالوحدة والسيادة على هذه الأرض المُباركة بقيادة سيادة الرئيس أبو مازن، مؤكداً أننا شعباً وقيادة سنبقى مُتمسكين بالثوابت الفلسطينية، مُناضلين من أجل الحصول على حقوقنا العادلة وبناء دولتنا الفلسطينية المُستقلة وعاصمتها القُدس.

والقت الطالبة شهد أحمد حبيب من كلية تكنولوجيا المعلومات كلمة الخريجين، أعربت فيها عن فخرها بانها احدى طالبات كلية فلسطين الاهلية الجامعية، قائلة” ها نحن نغادر صرحا تربويا تعليميا أمضينا فيه أجمال الايام مع نخبة من الاساتذة المميزين”.

وأعربت الطالبة بالنيابة عن زملائها عن شكرها وامتنانها للجامعة التي اتاحت لها هذه الفرصة، كما وشكرت الاساتذة الافاضل لما بذلوه من جهد طيلة هذه السنوات ولما زرعوه في الطلبة من علم وادب ورغبة صادقة في البحث والعمل، كما وشكرت رئيس مجلس الامناء ورئيس الجامعة على الجهد الكبير والمتميز الذي بذلوه وتحقيقهم لرسالة الجامعة واهتمامهم بالطالب باعتباره محور العملية التعليمية والتربوية وتقديمهم كل ما يحتاج اليه من خدمات ونصح.

بدوره وفي محطة تاريخية زف د. صبري صيدم وزير التربية والتعليم العالي، خبر منح الاعتماد اللازم للكلية لتحويلها إلى جامعة مع بداية شهر أيلول المقبل حتى تستكمل آخر إجراءات التحويل، وذلك بمباركة كريمة من رئيس الوزراء أ.د. رامي الحمد الله، لافتا إلى أن ذلك يعد لحظة فارقة في تاريخ الكلية، مطالبا الكلية باستكمال إجراءات اعتمادها كجامعة.

وأعرب وزير التربية عن سعادته بتخريج كوكبة متميزة من طلبة هذه الكلية التي تتميز ببرامجها التعليمية، مؤكداً توفير الدعم والإسناد لهؤلاء الطلبة لتمكينهم من بناء حياتهم المقبلة، مباركا للخريجين وأهاليهم هذا النجاح، متمنياً لهم التفوق في مسيرتهم المهنية وخدمة شعبهم والسعي الدائم لتطوير مهاراتهم والاستفادة من الخبرات والتجارب والتسلح بالقيم النبيلة؛ للمساهمة في مسيرة البناء والتحرر.

وأشار صيدم إلى اهتمام الوزارة باستحداث مزيد من التخصصات الحيوية وخاصة في مجال التعليم المهني والتقني بما ينسجم مع احتياجات سوق العمل وتسهم في دفع عجلة الاقتصاد الوطني، لافتاً إلى الجهود المبذولة في سبيل تعزيز التوجه نحو هذه التخصصات.

وتطرق صيدم إلى واقع الانتهاكات الاحتلالية المتواصلة بحق المؤسسات التعليمية، والتي كان أخرها هدم مدرسة خلة الضبع في مسافر يطا، والاستمرار بمحاصرة تجمع الخان الأحمر في إطار نيته هدم التجمع، مشدداً على ضرورة فضحها والإبقاء على مساحة الأمل رغم كل التحديات الماثلة أمام المسيرة التعليمية، مؤكدا على الانتصار للعلم والمعرفة والتصدي للاحتلال ومواجهة الظلم، وصون ثوابت الشعب الفلسطيني.

وجرى تكريم أوائل الطلبة على الكليات الاكاديمية، وذلك برعاية مؤسسة شهد، حيث سلم مدير المؤسسة السيد أحمد حبيب وضيوف المنصة الجوائز على الطلبة التالية اسمائهم: مروه رائد حسن العمور الاولى على جامعة فلسطين الأهلية وشهد احمد حبيب الاولى على كلية تكنلوجيا المعلومات، وغدير صالح جمعة ابو صويص الاولى على كلية الآداب والعلوم، وخديجة خميس عبدالله الفراونة الاولى على كلية العلوم الطبية المساندة، وعلي احمد علي الشريف الاول على كلية الحقوق، وعلاء غازي حسن عادي الاول على كلية العلوم الادارية والمالية، ووصال زهير خضر زياده الاولى على كلية الدراسات الاسلامية، وتمارا علي محمد قراقع الاولى على كلية المهن التطبيقية.

كما وقام عضوا مجلس ادارة شركة جامعة فلسطين الأهلية السيد محمود صلاحات، والسيد عزمي هاشم الحاج بتكريم الطلبة الاوائل بهدايا عينية، فيما قامت جامعة فلسطين الأهلية بتكريم راعي الحفل د. صبري صيدم وزير التربية والتعليم العالي، وعضوي مجلس ادارة شركة جامعة فلسطين الأهلية السيد محمود صلاحات، والسيد عزمي هاشم الحاج، ومدير عام كلية مركز النقب الاستاذ سليمان الطلقات، ومدير مؤسسة شهد السيد أحمد حبيب بدروع تقديرية.

وضم الحفل  نحو (529) خريج وخريجة من مختلف تخصصات درجتي البكالوريوس والدبلوم المتوسط، ونأمل أن تكون  خطوة تضعهم على طريق الابداع والتميز والتقدم وخدمة هذا المجتمع.

Print Friendly, PDF & Email