اجهزة الاحتلال الامنية: حماس ليست المسؤولة عن قنص الجندي

غزة/PNN- رجحت أجهزة الاحتلال الأمنية، أن حركة حماس ليست مسؤولة ولا تقف وراء قنص الجندي الإسرائيلي، أفيف ليفي، الذي قتل برصاص قناص فلسطيني، يوم الجمعة، عند السياج الأمني مع قطاع غزة المحاصر، بحسب ما أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية مساء امس السبت.

وقدرت مصادر أمنية إسرائيلية أن حركة حماس لا تقف وراء إطلاق القناصة الذين أطلقوا النار وتسببوا بقتل الجندي ليفي من سكان مدينة بيتح تكفا، وعزت تقديراتها إلى تواجد قادة حماس وبضمنهم رئيس المكتب السياسي للحركة، إسماعيل هنية وشخصيات بارزة من الحركة بالتزامن مع قنص الجندي الإسرائيلي.

ولو كانت حماس تقف وراء إطلاق النار، حسب التقييمات الأمنية الإسرائيلية، لما سمحت الحركة لقادتها بالمخاطرة والمجيء بالقرب من منطقة إطلاق النار والمشاركة بفعاليات مسيرة العودة.

وعليه، تقدر أن هناك طرف آخر غير حماس أطلق النار وقتل الجندي، علما أن ضابط بالجيش ألمح أن الجندي قنص من مسافة 1500 متر بقناصة شتاير “HS.50 “، حيث اخترقت الرصاصة درعه.

وعلى الرغم من هذه التقييمات، أوصى رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، غادي آيزنكوت، بمهاجمة وقصف أهداف حركة حماس على مختلف المستويات.

وخلافا لهذه التقييمات، يرجح المراسل العسكري للقناة العاشرة، أور هيلر، أن نشطاء حماس وراء إطلاق نار القناصة التي قتلت الجندي الإسرائيلي، زاعما أن قيادة حماس لم تعرف عن إطلاق النار المزمع، ووقع الهجوم اثناء تواجد إسماعيل هنية قرب السياج الأمني.

Print Friendly, PDF & Email