رحيل الفنانة السورية مي سكاف

حلت بعد ظهر اليوم الإثنين، الفنانة السورية مي سكاف في فرنسا بصورة مفاجئة وغامضة، بحسب مقرّبين.

ونقل موقع صحيفة “العربي الجديد” عن مصادر خاصة من باريس، وفاة المناضلة السورية، “أيقونة الثورة”. وقالت المصادر: “كانت تحضر نفسها للخروج، لم تكن مريضة، عاد ابنها جود للبيت فوجدها ميتة، اتصل بالشرطة وأخذوها للمشفى لتشريح الجثة”. ولم تتهم المصادر أي طرف بالتسبب بوفاة سكاف، مكتفية بالقول: “لننتظر نتائج تشريح الجثة، قد تكون الوفاة طبيعية نتيجة جلطة أو ربما غير ذلك”

وكانت الفنانة والمعارضة السورية سكاف المولودة عام 1969 تقيم في ريف مدينة باريس منذ عامين تقريبًا، بعد اعتقالها وبعض الفنانين والمثقفين السوريين في 13 تموز/يوليو 2011، أثناء محاولتهم المشاركة في مظاهرة احتجاجية للفنانين تلت إعلان نتائج اللقاء التشاوري الذي انعقد برئاسة نائب الرئيس السوري فاروق الشرع بيوم واحد، وبعد تمكّنها من الهروب من دمشق في حزيران/يونيو 2013، إلى الأردن.

ولسكاف أكثر من ثلاثين عملاً تلفزيونياً بدأتها عام 1993 بمسلسل جريمة في الذاكرة عام 1992، وصولاً إلى مسلسل “أنا وإخوتي” عام 2009؛ فضلاً عن أعمال سينمائية كـ”صهيل الجهات” عام 1993 و”صعود المطر” عام 1995. كان آخرها مسلسل شاركت فيه سكاف هو “أوركيديا” والذي عُرض في شهر رمضان عام 2017.

وكان آخر ما كتبته سكاف على صفحتها على “فيسبوك” هو “لن أفقد الأمل … لن أفقد الأمل .. إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد”.

 

Print Friendly, PDF & Email