سعيد العزة - رئيس اللجنة الشعبية لخدمات مخيم عايدة الجديد

مخيم عايدة : توزيع المناصب الادارية للجنة الشعبية للخدمات وسعيد العزة رئيسا جديدا

بيت لحم/PNN/  انتخبت الهيئة الادارية الجديدة للجنة الشعبية للخدمات بمخيم عايدة التي تم انتخابها قبل عدة اسابيع بعد ان عقدت اجتماعها الاول حيث تم انتخاب سعيد محمد عبد الرحمن العزة رئيسا جديدا للجنة خلفا للرئيس السابق عدنان عجارمة.

وبحسب محمد لطفي مسؤول لجنة الاعلام باللجنة المنتخبة فقد جرى انتخاب الرئيس الجديد للجنة الشعبية للخدمات بالمخيم وتوزيع المناصب الادارية بحضور مدير دائرة شؤون اللاجئين جنوب الضفة الغربية عادل محيسن الذي اشار الى ان اللوائح الداخلية في منظمة التحرير تدعو لتشكيل هئية ادارية تتقاسم الادوار من اجل العمل على هدمة المخيم مشيرا الى اهمية توحيد الجهود من قبل الجميع لاسناد شعبنا الفلسطيني في ظل الهجمة الاسرائيلية الامريكية على حقوق شعبنا وعلى راسها حق العودة الى الديار

كما شدد محيسن على اهمية التغيير وضخ الدماء الشابة باللجان الشعبية وهو ما تميز به مخيم عايدة الذي اثبت مؤتمره عند انعقاده قبل عدة اسابيع حيث لمس روح الحرص على وحدة المخيم من قبل الجميع  من اجل تعزيز وحدة المخيم بكل مكوناته وهو ما اثمر عن انتخاب اللجنة الجديدة التي تتسلم مهامها اليوم.

واكد محيسن ان دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير تتواصل مع اللجان الشعبية بالمخيمات وتدعم عملها من اجل خدمة اللاجئين وقضاياهم في ظل هذه الظروف الصعبة التي تتكلاب عليها المؤامرات.

كما وتم توزيع المناصب الادارية باللجنة حيث تم انتخاب سمير عطا عودة نائبا للرئيس ومحمد ابو عكر امينا للسر فيما تم انتخاب نجاح خليل امينا للصندوق

كما تم انتخاب شذى العزة للجنة العلاقات العامة والدولية ومحمد ابو سرور للجنة المشاريع محمد لطفي دعامسة “حبشي” للجنة الاعلام وازهار ابو سرور للجنة التعليم ومنى المساعيد للجنة المرأة واللجنة الاجتماعية جهاد درويش فيما تم انتخاب عدنان العجامة للجنة الصحة والبيئة

وقال سعيد العزة ان انتخابه رئيسا للجنة هو تكليف وليس تشريف مشددا على ان اللجنة ستعمل منذ اليوم من اجل تعزيز صمود شعبنا واهلنا في مخيم عايدة من خلال توحيد كل الجهود والطاقات بالمخيم للارتقاء بالواقع المعاش الى جانب تعزيز الحقوق والثوابت وعلى راسها حق العودة.

وعبر العزة عن امله بان تكون اللجنة الجديدة بهيئتها كاملة عند حسن ظن المؤتمر مؤكدا انها ستعمل على تطوير الاداء واستكمال العمل الذي بداته اللجان السابقة وتطويره من اجل خدمة ابناء المخيم مشيرا الى ان باب اللجنة الشعبية سيكون مفتوحا لاهالي المخيم هذا الى ان اللجنة ستكون بمثابة الحضن الدافئ والبيت الجامع لكل المؤسسات حيث سيجري العمل على تعزيز الجهود وتوحيد العمل التكاملي بين كل مكونات وفعاليات المخيم.

وشكر العزة كافة اللجان السابقة واعضاءها التي عملت في اصعب الظروف وعلى مدار سنوات من اجل خدمة ابناء شعبنا الفلسطيني عموما واهالي المخيم على وجه الخصوص مؤكدا ان اللجنة الجديدة لديها خطط لمزيد من العمل التطويري حيث سيلمس المواطن بالمخيم العديد من اشكال هذا التغيير بالقرب العاجل وفي مجالات مختلفة.

Print Friendly, PDF & Email