تقرير PNN: عهد التميمي ايقونة للمقاومة يوم صفعت جندي الاحتلال ويوم محاكمتها ويوم الافراج عنها غدا

رام الله /PNN/ تفرج سلطات الاحتلال الاسرائيلي يوم غد الاحد عن الاسيرة الطلفة عهد التميمي بعد انتهاء فترة محكوميتها التي بلغت ثمانية اشهر في انتهاك اسرائيلي فاضح لحقوق الاطفال الفلسطينين امام العالم اجمع .

وقال والد الاسيرة الطفلة عهد التميمي باسم التميمي احد ابرز نشطاء المقاومة الشعبية ان الاحتلال الاسرائيلي ابلغ وسائل اعلام اسرائيلية والمحامين ان عملية الافراج عن ابنته الطفلة عهد التميمي وزوجته ناريمان ستتم يوم غد عند السادسة والنصف صباحا اذا ما صدق الاحتلال بمواعيده حيث ستجري عملية الاستقبال على حاجز جبارة العسكري بين الطيبة وطولكرم.

واضاف التميمي في حديث مع مراسل شبكة فلسطين الاخبارية PNN ان فعاليات شعبنا من لجان مقاومة شعبية بالنبي صالح وعلى مستوى الوطن اعدت برنامج لاستقبال الطفلة الاسيرة عهد و والدتها حيث ستكون اولى محطات برنامج الاستقبال بالقرب من الحاجز من قبل ذويها واهلها وممثلي اللجان الشعبية للمقاومة والفصائل وبعض الشخصيات الوطنية يلي ذلك التوجه فورا الى مدينة رام الله حيث ستقوم عهد بوضع اكليل من الزهور على ضريح الراحل الشهيد الرمز ياسر عرفات.

كما اشار التيميم الى ان عهد ستقوم بوضع اكليل من الزهور على صرح شهداء النبي صالح فور وصولها القرية فيما ستعقد مؤتمرا صحفيا الساعة الرابعة للحديث عن تجربتها في الاسر والاعتقال الاسرائيلي الى جانب الحديث عن تجربتها في تحدي جنود الاحتلال الذين اقتحموا منزلها يوم الاعتقال.

وعبر التيمي عن عميق شكره الى كل من وقف وتفاعل مع قضية ابنته الطفلة من ابناء شعبنا الفلسطيني ومؤسسات وفعالياته وفصائله الوطني والى كل مواطن وفرد ساند و وقف الى جانب عهد كما شكر كل القناصل وممثلي المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية وكل شعوب وضمائر العالم الحر والحي الذي رفض الظلم والاضطهاد الذي تمثله دولة الاحتلال ونظامها العنصري الذي ينتهك حقوق الانسان الفلسطيني حيث تعتبر عهد نموذج حي من نماذج الظلم الذي يعيشه شعبنا الفلسطيني.

واكد باسم التميمي ان عهد تمثل الطلفة الاسيرة والفكرة المشتبكة مشددا على ان عهد وجيلها سيكونوا قادرين على انهاء الاحتلال وهم جيل التحرير لفلسطين مؤكدا ان الاحتضان الذي لاقته عهد وستلاقيه غدا هو بمثابة الاحتضان للفكر الثوري المقاوم بشتى الوسائل لهذا الاحتلال البشع فالمقاومة فكرة تلتف حولها الجماهير خصوصا في ظل هذا الوقت الصعب التي تمر به القضية الفلسطينية والواقع العربي والاسلامي.

من جهته قال منذر عميرة رئيس اللجنة التنسيقية العليا لمقاومة الجدار والاستيطان في الضفة الغربية في حديث مع شبكة PNN ان الجريمة الاسرائيلية بحق عهد التميمي جعلتها رمزا من رموز النضال والصمود والتحدي الفلسطيني للاحتلال الاسرائيلي بعد ان صفعت احد الجنود الاسرائيليين المدججين بالاسلحة مؤكدا ان هذه الاسلحة التي يحملها الجندي ويعكس قوة اسرائيلية لم ترهب عهد الطفلة المناضلة في وقت تهاب  دول وجيوش العالم العربي الى جانب ان العالم اجمع يصمت عن جرائم هذه الدولة المارقة على كل المواثيق والاعراف الدولية.

وجاءت تصريحات عميرة قبيل يوم واحد من الافراج عن الاسيرة التميمي يوم غد الاحد حيث سيجري استقبال رسمي وشعبي لايقونة المقاومة الفلسطينية بدء من مراسم الافراج عنها على حاجز جبارة العسكري مرورا بزيارتها الى ضريح الراحل الشهيد ياسر عرفات وانتهاء بقريتها بالنبي صالح حيث ستزور مقابر الشهداء هنا.

واشار عميرة الى ان اللجنة التنسيقية لمقاومة الجدار و فعاليات النبي صالح ولجان المقاومة الشعبية فيها الى جانب فصائل العمل الوطني وضعت برنامجا وطنيا لاستقبال عهد التميمي من خلال الاستقبال على الحاجز او في ضريح الراحل الشهيد الرمز ياسر عرفات وصولا لقريتها النبي صالح حيث ستعقد مؤتمرا صحفيا هناك تتحدث فيه عن تجربتها في الاسر والاعتقال الى جانب نضالها الشعبي هي و والدتها وعائلتها حيث تعكس عهد نموذج طفلة فلسطينية مقاومة تحدثت الاحتلال واصبحت ايقونة من ايقونات النضال الوطني الفلسطيني.

وعبر عميرة عن تقديره لكافة الجهات التي ساندن عهد وعائلتها من هيئات ومؤسسات رسمية وطنية وشعبية وحقوقية ودبلوماسيين اجانب وصحفيين و وسائل اعلام مثمنا عطاء وجهد الصحفيين على المستوى المحلي والدولي والعربي في فضح ما اقترفته اسرائيل من جريمة بحق الطفلة عهد سواء في الاعتقال او المحاكمة والتي تمثلت بسجنها ثمانية اشهر.

واكد عميرة ان عهد ايقونة المقاومة الشعبية ساهمت بتسليط الضوء على اشكال المقاومة الشعبية الفلسطينية بمختلف اشكالها ولفتت انظار المجتمع الدولي لاهمية تعزيز انهاء الاحتلال كما انها فتحت الباب امام جيل صاعد لتبني فكر المقاومة الشعبية كاحد الادوات لتحديث الاحتلال ومقاومته حتى دحر الاحتلال الاسرائيلي عن الاراضي الفلسطينية.

بدوره اكد عضو المجلس الثوري لحركة فتح محمد عبد النب ياللحام  على اهمية تحويل يوم غد الاحد يوم الافراج عن الاسيرة عهد التميمي الى يوم للتاكيد على حق شعبنا بمقاومة الاحتلال مشيرا الى ان الطفلة عهد و والدتها ناريمان شكلا حالة نضالية وثورية في زمن الخنوع حيث وجها صفعة للاحتلال الاسرائيلي ومن خلفه الولايات المتحدة الامريكية التي تسعى لتمرير صفقة القرن والني يسميها الفلسطينيون صفقة القرن لان شعبنا صفع ترامب وادارته المنحازة الى جانب الظلم.

وشدد اللحام على ان الطفلة التميمي تمثل اليوم حالة نضالية ثورية لجيل قادم يرفض الخنوع ويرفض المساومة على الحقوق ويؤكد تمسكه بوطنه وارضه وهو ما اثار ويثير جنون الاحتلال الاسرائيلي في هذه الحالة الثورية النضالية التي يتوجب على الجميع الاستثمار فيها لتعزيز صمود شعبنا وقدرته على تحدي الاحتلال وفضح ممارساته مشددا على ان عهد تمثل فعلا وقولا ونموذجا لفكرة المقاومة الشعبية الحقيقية مما جعلها بكل فخر تستحق لقب ايقونة النضال الفلسطيني.

Print Friendly, PDF & Email