المزين تشارك في ملتقى فيلادلفيا الدولي الأول للفنون

رام الله/PNN-تحت رعاية الدكتور معتز سالم الشيخ رئيس جامعة فيلادلفيا افتُتح في جاليري قدرات معرض ملتقى فيلادلفيا الدولي الاول للفنون بحضور عدد كبير من جمهور الفن ومن السلك الدبلوماسي وممثلين المنظمات الدولية والاعلام.

وضمَّ المعرض أعمال الفنانين التي تم انتاجها في الملتقى ضمن حرم الجامعة خلال خمسة أيام لسبعةٍ وعشرين فناناً من مصر، لبنان، السعودية، فلسطين، البحرين، روسيا والأردن ويمثلون اتجاهات ومدارس مختلفة، بهدف تبادل التجارب والخبرات وصقل المهارات خصوصاً أنه ضمَّ نخبة من حملة درجة الدكتوراة الفنية ومن ذوي التجارب التي يُشار إليها بالبنان والاحتفاء بالفنان الدكتور حسني ابو كريم ضيف الشرف للملتقى الأول وتقديم نظرة نقدية للأعمال المنتجة من الدكتور مروان العلان.

ومن فلسطين شاركت الفنانة ريما المزين وقد صرحت بالقول: احرص دوماً على التواجد في الملتقيات العربية لاكد الحضور الفني الوطني الفلسطيني، وياتي الملتقى تحت عنوان “الفن حضارة” وهذا العنوان كان محور اعمالي الفنية التي قدمتها في الملتقى، فوظفت الموروث الاسطوري والتراثي في اعمالي باسلوب تجريدي تعبيري بان اضع فيه بصمتي الخاصة بين اسلوب الجرافيك والرسم والمتضمن المراة كعنصر اساسي في لوحاتي ليمثل الوطن والارض والهوية والفتاة الفلسطينية الثائرة التي تجمع الجمال والقوة معاً، والتي تشكل امتداد لالهة الحب والجمال الحرف الحضارة الكنعانية، وكانت اللوحة الاولى تحت عنوان “ايقونات مقدسية” مدينة القدس التي تجمع الاديان وتدعو للسلام والتسامح، اما اللوحة الثانية فكانت تحت عنوان “من وحي الاسطورة الكنعانية” تلك الاسطورة التي اعشف رموزها وتشكل مصدر ثري استمد منه موضوعات ومفردات لوحاتي.
كما حضر الافتتاح الدكتور اللواء عبدالرحمن المزين من فلسطين والذي وأشاد بمدى التنظيم المميز للمعرض وأهمية تبادل الثقافات عبر الحدود بحضور فنانين عدد من الدول العربية، كما

حضر الاجتماع الخاص بعد الافتتاح الذي ضم رئيس الجامعة ومندوب عن وزيرة الثقافة ومدير الجاليري، كما اكد سعادة السفير البحريني باهمة الفنون في تنمية العلاقات الاخوية بين المشاركين، وأشاد بهذا الدور الكبير المستشار في السفارة المصرية محمود حلمي وتطلّع لتعاونٍ أكبر في مجال الثقافة والفنون وأثره الكبير في إشاعة السلام والفكر النيّر بين الأجيال.

وقد صرّح مدير جاليري قدرات عبد الرحيم العرجان قائلاً : نحن في جاليري قدرات مساحة لكلّ مبدع وصاحب رسالة ونتطلع قُدُماً للتعاون مع مختلف الجهات سواء كانت حكومية أو أهلية وشراكتنا اليوم مع صرح ذو أهمية كبيرة في مجال العلم والمعرفة “جامعة فيلادلفيا” وخبرة مميزة لصاحب المبادرة الدكتور فيصل العمري وجهودة الكبيرة في إنجاح وتنظيم الملتقى بوقت قياسي، ونحن كمستثمرين في هذا القطاع نجمع مابين الثقافة والعمل وهذا ما كان بحضور مندوب عن وزير العمل ووزيرة الثقافة وذلك لمدى أهمية إخراج جيل جديد من الفنانين وإتاحة الفرصة لهم للعرض والبيع دون أي محاباة ومحسوبية، فمن جمع الرسالة مع التكنيك السليم والراحة البصرية يكون له الحق في العرض ضمن أروقة الجاليري والمشاركة في فعالياته.

وقريبا سوف يتم الإعلان عن مشاريع جديدة ذات بُعد دوليّ كما هو الأن مع جامعة فيلادلفيا بملتقاها الدولي، ويُشار الى أن الجاليري تم افتتاح في بداية أيار الماضي بشراكاة استثمارية أردنية كندية تَنظر الى تنمية الإبداع وتسويق الأعمال الفنية من نحت، تصوير، تشكيل وغيرها إلى جانب نفائس تراثية ذات النّدرة والقيمة التاريخية والفنية العالية بمقره الرئيسي في العاصمة الأردنية عمّان مستغلين كامل عناصر هذا المكان للإستثمار من أمن والتوسط القاري والجغرافي وسهولة الإقامة وجلب الفنانين كونها أصبحت قبلةً للفنانين من الشرق الاوسط ومقراً لإقامتهم، بطاقم شبابي متكامل من خريجي الجامعات الاردنية من ادارة، ترجمة وهندسة معلومات.
كما تضمّن الملتقى زيارةً إلى البتراء ، عجلون ، الفحيص وجولة في العاصمة عمان.

Print Friendly, PDF & Email