ليبرمان: فتح معبر “ابو سالم” جاء بعد التزام مصري بوقف اطلاق الطائرات الحارقة لكن حماس لم تلتزم

بيت لحم/PNN- قام وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان، اليوم الخميس، بزيارة لقاعدة الدفاعات الجوية للطيران الحربي الإسرائيلي في شمالاً، قائلا إن “الوضع بسورية بعد التفاهمات بين روسيا إسرائيل عاد لسابق عهده، إن الحرب الأهلية السورية انتهت فعليا وتوقعت أن تصبح حدود هضبة الجولان أهدأ مع عودة الحكم المركزي لدمشق في المنطقة”.

وفي سياق اخر قال ليبرمان أن “مصر قدمت التزاما بوقف الطائرات الورقية الحارقة وغيرها ووقف إطلاق النار والاحتكاك ولذلك أمرت بإدخال الوقود والغاز، ولكن حماس لم تلتزم ولذلك أمرت مجددا بمنع الغاز والوقود”.

وأدعى ليبرمان، إنه “لا يريد الإضرار بمطلقي البالونات الحارقة، وإنما يريد الإضرار بمن يرسلهم”.

وبالعودة الى الاوضاع في سوريا قال ليبرمان “نحن لا زلنا نتعامل مع سوريا كما كانت الظروف قبل الحرب الأهلية، لا نتدخل في شؤون البلاد، وليس لدينا النية للتدخل إذا لم تكن هناك حاجة لذلك للحفاظ على مصالحنا الأمنية” على حد قوله.

وتابع قوله “لا نبحث عن الاحتكاك مع أي طرف، ولكننا سنعرف كيف نرد على أي استفزاز من حدود لبنان أو سوريا أو غزة”.

وعندما سئل إن كان قلق الإسرائيليين سيخف بشأن احتمال تصاعد الوضع في الجولان أجاب: “أعتقد ذلك. أعتقد أن هذا هو ما يريده الأسد كذلك”.

ولضامن الهدوء على خط وقف إطلاق النار، قال ليبرمان إنه يتعين على سورية الالتزام بهدنة عام 1974 التي تراقبها الأمم المتحدة والتي أقامت منطقة منزوعة السلاح في الجولان.

وأكد مجددا مطلب إسرائيل ألا تقيم إيران قواعد عسكرية في سورية وألا تستخدم سورية في نقل سلاح لحزب الله في لبنان.

وزعم أن الجيش الإسرائيلي لا يسعى لاحتكاكات، لكنه جدد توعده، قائلا: ” سنعرف كيف نرد على أي استفزازات وأي تحديات”.

Print Friendly, PDF & Email