نتنياهو: لن نكشف عن خططنا اتجاه غزة ووقف اطلاق النار لن ينتهي الا بضربة واحدة

غزة/PNN- قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إن الجيش الإسرائيلي بصدد مواجهة شاملة عسكرية مع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، زاعما أن مظاهرة لجنة المتابعة ضد “قانون القومية”، بمثابة دليل قاطع لوجود الكثير من التحديات أمام إسرائيل.

تصريحات نتنياهو وردت خلال جلسة، اليوم الأحد، لوزراء حزب الليكود، متطرقا للأوضاع على الجبهة الجنوبية بالقول: “لن أكشف عن الخطط العملية للجيش، لكنني أؤكد الخطط جاهزة وحاضرة لأي سيناريوهات، فنحن في أوج المواجهة العسكرية مع حماس”.

وتابع نتنياهو حديثه خلال افتتاح جلسة الحكومة الأسبوعية بالقول: “بظل التصعيد على الجبهة الجنوبية، هناك تبادل للضربات ولن ينتهي الأمر في ضربة واحدة. مطلبنا واضح، وقف كامل لإطلاق النار، ولن نقبل بأقل من ذلك. لقد دمرنا المئات من أهداف حماس، فالجيش الإسرائيلي يدفع حماس ثمنا باهظا، ولن أكشف عن خطط عملياتنا، هدفنا هو استعادة الأمن والأمان لسكان الجنوب، وسيتم تحقيق هذا الهدف”.

وسيعا منه للتحريض على الجماهير العربية في البلاد، ربط نتنياهو بين التصعيد على الجبهة الجنوبية، والمظاهرة التي نظمتها لجنة المتابعة في تل أبيب لإلغاء “قانون القومية” ورفع بها العلم الفلسطيني، وتطرق لذلك بالقول إن “العديد من المتظاهرين يريدون إلغاء قانون العودة لليهود، النشيد الوطني، العلم الإسرائيلي، وتحويل إسرائيل إلى دولة فلسطينية”.

وأضاف رئيس الحكومة: “أعلام منظمة التحرير الفلسطينية رفعت في قلب تل أبيب وسمعنا دعوات، في الدم والنار نفديك يا فلسطين، الآن أصبح من الواضح أكثر من أي وقت مضى أن “قانون القومية”، ضروري لضمان مستقبل إسرائيل كدولة يهودية”.

تصريحات نتنياهو، سبقت جلسة المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينيت)، التي ستعقد بعد ظهر اليوم الأحد، لبحث التصعيد العسكري على الجبهة الجنوبية ومقترح وقف إطلاق النار مع الفصائل الفلسطينية بغزة.

يذكر أن (الكابينيت) أوصى الجيش الإسرائيلي في جلسته الخميس الماضي، مواصلة العمليات العسكرية والبقاء على أهبة الاستعداد لأي طارئ على الجبهة الجنوبية، ومواصلة استهداف من وصفهم بـ”الخلايا” التي تقوم بإطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة صوب “غلاف غزة”، رغم الإعلان عن وقف إطلاق النار برعاية مصرية.

Print Friendly, PDF & Email