ترامب: الدور الان للفلسطينيين ليحصلوا على شيئ جيد في مفاوضات السلام المستقبلية 

بيت لحم/ترجمة خاصة PNN/قال الرئيس الامريكي دونالد ترامب الثلاثاء ان الوقت قد حان لحصول الفلسطينيين على شيئ جيد في مفاوضات السلام المستقبلية بعد ان حصل الاسرائيليين بدورهم على اعترافنا بالقدس عاصمة لاسرائيل وتم نقل سفارة الولايات المتحدة اليها.

ونقلت مواقع اسرائيلية مختلفة تصريحات للرئيس الامريكي تصريحات ادلى بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء امس الثلاثاء وقال فيها إن إسرائيل ستدفع سعرا أعلى في مفاوضات السلام مع الفلسطينيين بعد قراره بنقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس.

وقال ترامب في كلمة له في تجمع حاشد في مدينة تشارلستون بولاية فيرجينيا الغربية إن الفلسطينيين سيحصلون على شيء جيد للغاية في أي مفاوضات مستقبلية.

واضاف ترامب في اشارة الى الاعتراف الامريكي بالقدس عاصمة لاسرائيل باقول لقد أخرجناها من على الطاولة في اي مفاوضات مستقبليةو الآن على إسرائيل أن تدفع ثمنًا أعلى ، لأن القدس خارج الطاولة و سيحصل الفلسطينيون على شيء جيد للغاية ، لأن دورهم سيكون التالي “.

وقالت إدارة ترامب الأسبوع الماضي إن الإسرائيليين والفلسطينيين لن يكونوا “راضين تمامًا” عن خطة السلام في الشرق الأوسط التي طال انتظارها ، والتي تعد محتوياتها واحدة من أكثر الأسرار التي تحرسها واشنطن.

وقال المسؤولون الامريكيون: “لن يسعد أحد تمامًا بمقترحنا ، لكن هذه هي الطريقة التي يجب أن تكون و إذا أريد تحقيق سلام حقيقي”. “لا يمكن أن ينجح السلام إلا إذا استند إلى حقائق”.

وقد قام جيسون جرينبلات ، الممثل الخاص لمرشح ترامب للمفاوضات الدولية ، بالتغريد ببيان قال فيها إن الطريقة الوحيدة للتوصل إلى اتفاق الحل النهائي هي أن يقبل الطرفان حلولاً مؤلمة.

وكان الرئيس الامريكي دونالد ترامب قد قال في لقاء سابق له مع رئيس حكومة الاحتلال جرى في سويسرا ان القدس اصبحت خارج طاولة المفاوضات وانه لن يتم العودة لطرحها في اي مفاوضات مستقبلية حيث قال نتنياهو عقب الاجتماع حينها: “لقد ربحت اسرائيل نقطة واحدة ، وستتخلى عن بعض النقاط الأخرى في وقت لاحق في المفاوضات  إذا اعيد اطلاق هذه المفاوضات”.

وفي شهر أيار ، اعترف وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان بأن إسرائيل ستدفع على الأرجح “سعراً” لنقل السفارة ، الامريكية للقدس موضحاً لا توجد وجبة غداء مجانية ، لكنه أضاف الأمر يستحق أن ندفعها.

وقال ليبرمان يجب أن نرحب بقرار نقل السفارة الى القدس، وأن نكون مستعدين ، لدفع الثمن. “

و قال مسؤولو في ادارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب إنهم ينهون الخطة ويعملون على طرحها ، لكنهم لم يعرضوا أي جدول زمني ولكن و حتى قبل إصدار الخطة ، رفضت السلطة الفلسطينية ، التي تقاطع الإدارة ، محاولة إطلاق المحادثات بالشكل وبالمواقف التي اعلنتها الولايات المتحدة.

ويعود إحباط الزعيم الفلسطيني وقيادة السلطة بسبب موقف البيت الأبيض في ديسمبر (كانون الأول) الماضي ، عندما اعترف ترامب رسمياً بالقدس عاصمة لإسرائيل ووضع خططاً لنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب و تم افتتاح مبنى السفارة الامريكية في القدس في نهاية مايو.

Print Friendly, PDF & Email