ترامب يقرر تقليص الدعم المالي للضفة والقطاع ب200 مليون دولار والقيادة الفلسطينية تصف القرار بانه ابتزاز رخيص

بيت لحم/PNN/ و صفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، الدكتورة حنان عشراوي ، الولايات المتحدة بقطع الأموال للشعب الفلسطيني بأنه ابتزاز رخيص كأداة سياسية.

وقالت الدكتورة حنان عشراوي في بيان لها تلقت شبكة فلسطين الاخبارية PNN نسخة منه إن الإدارة الأمريكية تبرهن على استخدام الابتزاز الرخيص كأداة سياسية. مؤكدة على انه لن يتم ترهيب الشعب الفلسطيني وقيادته ولن يخضعوا للإكراه.

وأضافت أن حقوق الشعب الفلسطيني ليست للبيع موضحة انه لا يوجد مجد في البلطجة المستمرة ومعاقبة شعب تحت الاحتلال. لقد أظهرت الإدارة الأمريكية بروح الروح في تواطئها مع الاحتلال الإسرائيلي وسرقة الأرض والموارد. وهي تمارس الآن قلة اقتصادية بمعاقبة الضحايا الفلسطينيين لهذا الاحت

وياتي تصريح الدكتورة عشراوي هذا بعد ما نشرته وسائل اعلام امريكية واسرائيلية بان الادارة الامريكية برئاسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قررت اليوم الجمعة تقليص الدعم المالي المقدم للفلسطينيين لبناء مشاريع في الضفة الغربية وقطاع غزة بقيمة 200 مليون دولار.

وقامت وزارة الخارجية الامريكية بإبلاغ الكونغرس بهذا القرار، حيث سيتم تحويل الاموال لأهداف أخرى.

وقال مسؤول أمريكي طلب عدم نشر اسمه ”قمنا بمراجعة للمساعدة الأمريكية للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وغزة لضمان أن هذه الأموال تنفق بما يتسق مع المصالح القومية الأمريكية وتوفير قيمة لدافع الضرائب الأمريكي“.

وأضاف ”نتيجة لتلك المراجعة وبتوجيه من الرئيس، سنعيد توجيه أكثر من 200 مليون دولار من أموال الدعم الاقتصادي للسنة المالية 2017 والتي كانت مخصصة لبرامج في غزة والضفة الغربية.

واضافت المصادر الامريكيةي ان هذه الأموال ستخصص الآن إلى مشاريع لها أولوية قصوى في أماكن أخرى من العالم“.

Print Friendly, PDF & Email