موسكو تحذر واشنطن من توجيه اي ضربة لسوريا

موسكو/PNN- قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، اليوم السبت، إن التهديدات هي اللغة الوحيدة، التي تتحدث بها أمريكا في الوقت الحالي.

وأضاف ريابكوف، أن روسيا اطلعت على تصريحات جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي وأدركت أن “التهديدات” هي اللغة الوحيدة، التي تتحدث بها أمريكا حاليا، متابعاً “نسمع الانذارات من واشنطن بما فيها الإنذارات العلنية، وهذا لا يؤثر على تصميمنا فقط بل على مواصلة خطط القضاء التام على المراكز الإرهابية في سوريا وعودة هذا البلد إلى الحياة الطبيعية”.

وشدد أن “موسكو ستواصل العمل لمعاونة دمشق بما في ذلك في مجال عودة اللاجئين إلى ديارهم”، مبيناً “حقيقة أن الغرب لا يرغب في المشاركة في هذا العمل، يثبت أن لديهم أهدافا أخرى، وهي الاستمرار في مهاجمة سوريا باستخدام كل الطرق، وإضافة ذرائع جديدة لطرح مسألة تغيير النظام والسلطة في دمشق مرة أخرى، لا يوجد جديد في ذلك… نحن مستعدون لتلك الأحداث وجاهزون لكشفها. يبدو أن الأمريكيين لا يتعلمون من التاريخ، والآن نرى تصعيدا خطيرا للوضع مرة أخرى”.

وأشار إلى أن “السيناريو المحتمل الآن هو الإعداد لعمل استفزازي تتبعه ضربات لسوريا ونحذر واشنطن وحلفائها من أية خطوات متهورة جديدة في سوريا”.

Print Friendly, PDF & Email