سيرينا تبحث عن التوازن قبل انطلاق أمريكا المفتوحة

واشنطن/PNN- ستكون عودة سيرينا ويليامز للعب في بطولة أمريكا المفتوحة للتنس، لأول مرة منذ أن أصبحت، أما بمثابة خبرة عاطفية جديدة، عليها بسبب الكثير من الأمور، ليس أقلها أن عيد ميلاد ابنتها أليكسيس أولمبيا، سيحل في منتصف البطولة.

وستكون الجماهير خلف سيرينا بكل قوة في نيويورك، كما ان اللاعبة البالغة من العمر 36 عاما هي المرشحة الأبرز للفوز باللقب رقم 24 لها على صعيد البطولات الأربع الكبرى، لتعادل الرقم القياسي للإسترالية مارجريت كورت، بعد أن شقت طريقها نحو نهائي ويمبلدون هذا العام.

وتحدثت المصنفة 17 بصراحة عن التحديات التي واجهتها وهي تحاول المواءمة بين كونها أما ولاعبة تنس محترفة، بينما قالت كريس إيفرت التي نالت 18 لقبا للبطولات الكبرى، إن سيرينا يجب ان تجد طريقة للتوازن بين انفعالاتها في الملعب.

وقالت إيفرت “تحولها بين الحين والآخر (من كونها لاعبة تنس وأما) يعد في غاية الصعوبة، هذا ما ستحاول سيرينا القيام به.

وانتهت أول بطولة لسيرينا عقب ويمبلدون، بتلقيها أثقل هزيمة في مسيرتها، عندما سحقتها البريطانية جوهانا كونتا 6-1 و6-1 في سان هوزيه، كما خرجت بطلة أمريكا المفتوحة للتنس ست مرات، مبكرا، من بطولة سنسيناتي، هذا الشهر.

الروح القتالية

لكن لا توجد الكثير من الشكوك رغم ذلك، في قدرتها على الارتقاء بمستواها عندما تقتضي الحاجة لذلك، كما أن روحها القتالية الكبيرة تجعل منها أكثر المتنافسات قوة في عالم تنس السيدات.

وقال اللاعب السابق براد جيلبرت “أعرف شيئا واحدا، وهو ألا تقلل من قدر سيرينا أبدا، إذا استطاعت تجاوز الأسبوع الأول…ستصبح لاعبة مختلفة”.

وإذا فازت سيرينا باللقب، فانها ستتجاوز الرقم القياسي الذي تتقاسمه مع إيفرت، على صعيد عدد ألقاب بطولة أمريكا المفتوحة، وستضيف اسمها لفئة من اللاعبات تشمل مارجريت كورت وإيفون جولاجونج وكيم كليسترز، وهن اللاتي فزن بألقاب في البطولات الأربع الكبرى في عصر الاحتراف، بعد أن أصبحن أمهات.

المصدر: كووورة.

Print Friendly, PDF & Email