الإسلامية المسيحية: مرافق لذوي الاحتياجات الخاصة ذريعة واهية لتهويد ما تبقى من حائط البراق

رام الله/PNN- اعتبرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، اليوم الإثنين، مخطط سلطات الاحتلال لتوسيع حائط البراق مدعيةً إقامة مرافق ملائمة لذوي الاحتياجات الخاصّة، ذرائع واهيه لتهويد ما تبقى من حائط وساحة البراق.

وأشارت الهيئة في بيانها إلى أن المخطط الجديد يشمل على توسعة الساحة المختلطة، بالإضافة إلى توسعة الطريق المؤدي إليها، مؤكدةً على مخطط الاحتلال بتهويد القدس ومعالمها وجعلها غريبة عن واقعها العربي الإسلامي المسيحي المقدس.

وأكد الأمين العام للهيئة الدكتور حنا عيسى على أن إقامة مرافق لذوي الاحتياجات الخاصة ما هي إلا إدعاءات وأكاذيب، وما هي إلا مكملة لمشاريع التهويد على الأرض من خلال الحفريات وسرقة التاريخ والاثار وبناء المستوطنات، إضافة إلى بناء الكنس والحدائق التلمويدية.

وأكد د. عيسى على أن مدينة  القدس مدينة محتلة وفقاً لقواعد القانون الدولي، وأن هذه الأعمال التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلي غير قانونية وتتنافى مع القوانين الدولية.

واعتبرت الهيئة كل ما تبتدعه سلطات الاحتلال تحت أي ذريعة كان من مرافق ومبان وحدائق ما هي إلا مرافق للهيكل المزعوم، محذرةً من قرب تحقيق الهدف الأكبر لدولة الاحتلال بإقامة الهيكل على أنقاض المسجد الأقصى المبارك.

Print Friendly, PDF & Email