قرار روسي بالرد على أي اعتداء أمريكي على سوريا

دمشق/PNN – قال الدبلوماسي الروسي السابق فتشسلاف ماتوزوف إن إيران وروسيا وتركيا والصين تعاني بسبب الصراعات داخل الإدارة الأميركية، مؤكداً أن موسكو تعمل اليوم على بناء اقتصادها الذاتي لقطع الطريق على العقوبات الأميركية.

وأضاف ماتوزوف في حديث للميادين ضمن برنامج “حوار الساعة” إلى أن روسيا اليوم تتغير ولا سيما في تخليها عن الاعتماد على التمويل الغربي عبر البنك الدولي وغيره، مشيراً إلى أن العقوبات على بلاده تضع كل البنوك الروسية ضمن القيود الأميركية.

كما أشار إلى أنه عندما استهدف الأميركيون سوريا كان لديهم معلومات من داخل الحكومة الروسية بأن موسكو لن ترد، كاشفاً “لدي معلومات بأن هناك قرار روسي بالرد على أي اعتداء أميركي على سوريا”.

وكشف ماتوزوف أن مسؤولين عسكريين أتراكاً يأتون إلى موسكو للحديث عن إدلب تمهيداً للقمة الروسية التركية الإيرانية المرتقبة في 7 أيلول/ سبتمبر المقبل، مؤكداً أن المشكلة الأساسية هي الطابور الخامس داخل روسيا الذي كان يستثمر من جانب واشنطن لاستهداف موسكو.

الدبلوماسي الروسي رأى أن هناك عملية اغتيال للاقتصاد الروسي في المراحل الماضية قام بها رجال أعمال روس، لافتاً إلى أن روسيا مستهدفة بتفجير من الداخل لا إيران وحدها.

بدوره، قال رئيس تحرير صحيفة الوفاق الإيرانية مصيب نعيمي إن للضغوطات الأميركية تأثير في تراجع العملة لكن هناك مؤثرات أخرى.

وأكّد نعيمي أن “لن يكون لسياسات واشنطن تأثير على إيران لأن ترامب يعادي العالم برمته”، مضيفاً أن العقوبات كان لها دائماً نتائج إيجابية في إيران عبر دفعها للاعتماد على نفسها.

وأكد أن العلاقات السورية الروسية الإيرانية في أفضل حالاتها في هذه المرحلة، مشيراً إلى أن “ترامب أبلغ أكثر من طرف بأنه لا ينوي خوض أي حرب في المنطقة”.

وكما لفت إلى أن تركيا وقطر اكتشفتا أخطاءهما في شأن القضية السورية.

Print Friendly, PDF & Email