الاحتلال يواصل اهمال الاوضاع الصحية للاسيرين نواجعه وياسر ربايعة

رام الله/PNN- أكد تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين، صباح الثلاثاء، أن ادارة ما تسمى (عيادة سجن الرملة) تواصل اهمال الحالة الصحية الصعبة والخطيرة للأسيرين المريضين يوسف نواجعه وياسر ربايعة.

وقالت الهيئة، أن الأسير النواجعه 52 عاما من مدينة يطا قضاء الخليل، أصبح غير قادر على الحركة والمشي بمساعدة العكازات، ويعتمد في تنقله على الكرسي المتحرك، حيث يعاني من مرض الصرع ومن ضعف في عضلة القلب ومن اصابه سابقه بمنطقة الحوض، كما يعاني من صعوبة في الوقوف وتراجع في حالته الصحية.

كما لفتت، الى تفاقم الوضع الصحي للأسير المريض ياسر ربايعة (44 عاماً) من محافظة بيت لحم، بسبب معاناته من سرطان الأمعاء ومن وجود كيس جرائيم فوق الكبد، ولا يتلاقى العلاجات اللازمة لحالته الصعبة.

وأوضحت، ان الأسير ربايعة والمحكوم بالسجن المؤبد وعشر سنوات والمعتقل منذ عام 2001 كان قد خضع لجلسات العلاج الكيماوي في مستشفى “سوروكا” الإسرائيلي، كما اجريت له عملية جراحية في العام 2007 وخلالها تم استئصال جزء من الكبد.

كما أفادت الهيئة، بتفاقم الحالة الصحية للأسير إياد حريبات من ميدنة دورا قضاء الخليل، في ظل عدم تقديم العلاجات اللازمة لحالته الصحية اللتي تزداد سوء يوما بعد أخر.

وأكدت، ان عدد الأسرى المرضى القابعين في مستشفى “سجن الرملة” حاليا يبلغ 17 أسيرا، يعانون من ظروف صحية واعتقاليه بالغة السوء والصعوبة، حيث انعدام الخدمات الطبية والصحية، وعدم تشخيص الحالات المرضية، وانعدام تقديم العلاجات والأدوية اللازمة لهم، ومساومة الأسرى على العلاج وتقديم المسكنات والمنومات.

Print Friendly, PDF & Email