0404:الاحتلال يزعم الكشف عن خلية نسائية لحماس في الخليل مهتمة بنقل الاموال والرسائل للقطاع

القدس/PNN – قال موقع 0404 العبري المقرب من جيش الاحتلال الاسرائيلي انه سمح بالنشر عن كشف جهاز الأمن العام “الشاباك” والجيش الإسرائيلي وشرطة الاحتلال بنية تحتية كبيرة لحركة حماس في الخليل شملت خلايا نسائية مهمتهن إدارة اتصالات ونقل رسائل من الداخل والخارج ونقل أموال لحماس من قطاع غزة لتمويل نشاطات عسكرية.

وأعلن جهاز الأمن الإسرائيلي (الشاباك)، أنه تم اعتقال عدد من الفلسطينيين في الأسابيع الأخيرة، بينهم أسرى محررون، وذلك بشبهة المشاركة في تشكيل شبكة واسعة تابعة لحركة حماس في مدينة الخليل في الضفة الغربية.

وبحسب أجهزة أمن الاحتلال فإن الشبكة كانت تضم عددا من النساء عملوا بالتنسيق مع قيادة الحركة في قطاع غزة وخارج البلاد، ونشطوا في مجال تجنيد ناشطين والوعظ في المساجد وتقديم المساعدة لعائلات الأسرى.

كما ادعى الشاباك أن الشبكة حاولت السيطرة على العمل البلدي في المدينة، وإدارة نشاط الجمعيات الخيرية في المدينة.

وبحسب لائحة الاتهام التي قدمت الى المحكمة العسكرية، فإن الشبكة كان يقودها كل من نزار شحادة وفراس أبو شرخ، وهما أسيران محرران.

كما جاء في لائحة الاتهام أن شحادة وأبو شرخ جندا عددا من النساء لتشيكل لجنة مركزية تكون ذراعا تنفيذيا، برئاسة دينا الكرمي، زوجة الشهيد نشأت كرمي الذي نفذ عملية الخليل نهاية آب/أغسكس من عام 2010، والتي قتل فيها أربعة مستوطنين، واستشهدا لاحقا بعد محاصرته من قبل قوات الاحتلال في تشرين الأول/أكتوبر عام 2010.

وجاء أيضا أن أبو شرخ وشحادة عملا “من وراء الكواليس” في نقل التعليمات للجنة النسائية لتنفيذ فعاليات، وتوسيع نشاط الشبكة من خلال تجنيد عشرات الناشطين لحركة حماس، وتشكيل لجان ثانوية كثيرة.

كما جاء أنه تم، في الأيام الأخيرة، تقديم لائحة اتهام في محكمة الاحتلال العسكرية ضد عدد من أعضاء الشبكة المشار إليها، بينهم فراس أبو شرخ ودينا الكرمي وعدد من الناشطات في الشبكة، تضمنت “العضوية في تنظيم غير مسموح به، والعمل في إطاره”.

وادعى الشاباك أن “الكشف عن هذه الشبكة يثبت مرة أخرى أن قيادة حركة حماس في قطاع غزة وخارج البلاد تعمل لتوجيه نشاطات الحركة في الضفة الغربية، بكافة الوسائل المتوفرة لديهم”.

Print Friendly, PDF & Email