افتتاح مدرسة الشهيد مروان مجلي

طوباس/PNN – في سقف غرفة بناؤها قديم، في أول يوم دوام دراسي على أراضي الأباء والأجداد بدعم وتبرع سخي من د. عدنان مجلي وتحت رعاية دولة رئيس الوزراء رامي الحمد الله وصبري صيدم وزير التربية والتعليم، وأحمد الأسعد محافظ محافظة طوباس والأغوار الشمالية تم اليوم افتتاح مدرسة الشهيد مروان مجلي وهي مدرسة أساسية مختلطة مقامة على أراضي خربة ابزيق شمال شرق طوباس.

لا تبرح سواعد الخير أماكنها إلا وقد تركت خلفها الظل الذي يعطي دون مقابل , ولأن شعار العطاء كان دوماً رفيق الدرب لجمعية د. عدنان مجلي التعليمية، لن يكون خبر افتتاح مدرسة باسم الشهيد مروان مجلي في قرية ابزيق لأمر عجيب، كيف لا وكان هذا الرجل بأقل ما نستطيع وصفه سفيراً للثقافة والتمييز الأدبي، اهتم بكل مخرجات الثقافة في وطنه المحب، وحين فاح شذاه اختار أن يستقر في بيت جده الكائن في خربة ابزيق، هذه الخربة التي تصنف ضمن مناطق (c) حيث يعاني الطلبة قاطنيها من صعوبة الوصول للمدارس القريبة، بسبب ممارسات الاحتلال الغاشمة والمستمرة بمنع إقامة مشاريع تسهل حياة المواطن على هذه الأرض.

لم يكن رحيل مجلي البعيد بجسده حيث توفاه الله وهو في بلاد الغربة (بالولايات المتحدة الأمريكية) نهاية لدعم المسيرة التعليمية في فلسطين، بل شكل بداية جديدة استلم عهدتها أخيه الدكتور عدنان مجلي، فقرر فتح المدرسة باسم الشهيد مروان وبالتحديد في بيت الجد الذي سيظل عنوان البقاء والاستمرار.

وتحت شعار (التعليم حق للجميع) يمضي د عدنان وهو متيقن أن التعليم هو من أبسط حقوق الشعب الفلسطيني، لا يوجد قانون ولا توجد مسميات في الوجود تستطيع ايقافه، ما دامت يد العطاء مبسوطة تحكي للدهر أن خيرك باقياً ما حييت.
وقال الحمد الله “من حق شعبنا أن ينعم بتعليم جامع، يكرس معاني الصمود لديهم، خصوصا في المناطق التي يستهدفها الاحتلال، معربا عن اعتزازه بالجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة التربية والتعليم”.
وأضاف أن الحكومة الفلسطينية تمضي بأهم الاجراءات لتطوير التعليم للوصول إلى الأهداف الوطنية المنشودة مؤكدا دعم التعليم في الأماكن كافة، والمناطق التي يستهدفها الاحتلال خصوصا، وافتتاح مدرسة التحدي مثال على ذلك.
بدوره، قال صيدم، نحن ملتزمون بتطوير التعليم، ونصرته، مؤكدا أن مدرسة التحدي في المناطق المصنفة “ج”، هي تأكيد على أن كافة المناطق هي فلسطينية، ولا يوجد هذا التقسيم، مشيرا إلى أنه سيكون هناك مدارس في المستشفيات للمرضى.
إلى ذلك، قال القائم بأعمال محافظة طوباس أحمد الأسعد، إن افتتاح العام الدراسي من مدرسة عقابا الخضراء، ومدرسة التحدي هو تأكيد على اهتمام الحكومة بمناطق الأغوار، وصمود سكانها.

Print Friendly, PDF & Email