واشنطن بوست: الادارة الامريكية ستعلن قرارها قطع تمويلها الكامل للانروا خلال اسابيع

بيت لحم/ترجمة خاصة PNN/ قالت صحيفة واشنطن بوست ان الادارة الامريكية اتخذت قرارها بانهاء تمويل الولايات المتحدة الامريكية بشكل نهائي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين الانروا وستعلن عن ذلك خلال اسابيع قليلة.

وبحسب الصحيفة سيعلن البيت الأبيض القرار في الأسابيع المقبلة حيث يأتي القرار كجزء من استياء إدارة ترامب من الوكالة ، كما ستدعو الولايات المتحدة إلى تخفيض عدد اللاجئين من خمسة ملايين إلى عُشر ذلك وفق مسؤولون مطلعون على القرار.

وقالت الصحيفة ان إدارة ترامب قررت إلغاء كل التمويل الأمريكي للأونروا ،موضحة ان إلغاء الميزانيات جزء من عملية إعادة التفكير في توزيع الموارد الأمريكية فيما يتعلق بالنزاع الإسرائيلي الفلسطيني والرغبة في “وضع الأموال في المكان الذي تكون تحقق في السياسة الامريكية اهدافها”.

وقال مسؤول كبير في البيت الأبيض تحدث إلى صحيفة واشنطن بوست للصحيفة إن قرار الإدارة ينبع أيضًا من اعتراف الأونروا بأحفاد اللاجئين كلاجئين ، وهو أمر غير مقبول في أي حالة أخرى في العالم ، ولكن هناك العديد من الاعتراضات الامريكية الأخرى لدى الإدارة التي يجب على الانروا تغييرها.

وياتي نشر هذه الانباء اليوم بعد اسبوع من تصريح السفيرة الأمريكية في الامم المتحدة نيكي هايلي حيث قالت إن إسرائيل لديها تحفظات على وكالة اللاجئين التابعة للأونروا .

واضافت هايلي: “الفلسطينيون ، والأونروا في رؤوسهم ، يواصلون مهاجمة أمريكا” مضيفة : “إذا نفذت الأونروا إصلاحًا في سلوكها واجرت تحديث حول العدد الحقيقي للاجئين ، يمكننا التفكير في تجديد شراكتنا معهم”.

وردا على سؤال حول ما إذا كان حق العودة الفلسطيني لم يعد مطروحا على جدول الأعمال ، أجابت هايلي: “أتفق مع هذا وأعتقد أننا بحاجة إلى رؤية ما يحدث مع اللاجئين في فنزويلا وسوريا ، وأعتقد أننا بحاجة إلى إعادة النظر في قضية اللاجئين الفلسطينين برمتها”.

بدورها قالت صحيفة إسرائيل اليوم الاسرائيلية أن قرار إلغاء ميزانيات الأونروا سيكشف عما قريب ، على ما يبدو خلال اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وفي سياق ذي صلة، نقلت صحيفة “هآرتس” عن مصدر مسؤول في الخارجية الأميركية قوله، الليلة الفائتة، إن الإدارة الأميركية لا تنوي حاليا تغيير سياسة الولايات المتحدة في الشأن الفلسطيني وحق العودة، وهو ما يتناقض مع التقارير بهذا الشأن التي نشرت في إسرائيل والولايات المتحدة في الأيام الأخيرة، والتي جاء فيها أن إدارة ترامب معنية بتغيير تعريف اللاجئين الفلسطينيين.

وتصر الخارجية الأميركية على أنه لم يصدر قرار بعد بهذا الشأن. وبحسب بيان صادر عن الوزارة فإنه “لا يوجد أي تغيير في السياسة في التوقيت الحالي”.

وأضاف المصدر نفسه أن الإدارة الأميركية تحاول فحص أفكار جديد وطريق مختلفة من أجل حل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين.

Print Friendly, PDF & Email