داود كتاب يدعو الى تجاوز ترمب من خلال صمود المقدسيين

رام الله/PNN- قال الصحفي الفلسطيني داود كتاب إن على الفلسطينيين تجاوز ترمب في تفكيرهم وخططهم حول مستقبل القدس من خلال دعم صمودهم على أرضهم.

جاءت اقوال كتاب في محاضرة امام نادي روتاري كوسمبوليتن في فندق الفور سيزنس يوم الأربعاء موضحا أن لب الصراع اليوم يتركز على الحوض المقدس الذي يشمل الحرم القدسي الشريف. ” أسوار القدس والبلدة القديمة والحرم الشريف بمساحته الممتدة إلى 144 دونم تعتبر مواقع تراث عالمي والتي يجب حمايتها.

كتاب أشار الى التفاهم في تشرين ثاني 2014 بين وزير خارجية الولايات المتحدة جون كيري ورئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو والملك عبد الله بقوله انه كان هناك تفاهم حول كيفية حماية الاماكن التي تحظى برعاية هاشمية. “التفاهم تشمل حرية العبادة بدون أي تقييدات اسرائيلية على المسلمين على اساس ان المسجد الاقصى للمسلمين للصلاة وللعالم للزيارة.” وقال كتاب ان استخدام اسرائيل باب المغاربة للسماح لليهود بتجاوز المداخل والبوابات السياحية التي تشرف عليها الاوقاف الاردنية وتسمح اسرائيل لعدد اكبر بكثير من المتفق عليه باقتحام المسجد وتسمح للمتطرفين بالدخول خلافا للتفاهم.”

وفي رده على اسئلة اعضاء نادي روتري كوسمبولتين قال الصحفي كتاب ان محاولة ادارة ترمب الامريكية “الابتزاز المالي قدمت خدمة للشعب الفلسطيني لانه شبه المستحيل لأي فلسطيني التراجع عن المبادئ الفلسطينية بخصوص القدس او اي موضوع اخر بسبب هذا الابتزاز العلني.”

وفي ختام محاضرته قال كتاب إن مستقبل القدس مرتبط بمدى قدرة المقدسيين على الصمود على الأرض المقدسة. “هناك 330 ألف فلسطيني في القدس اليوم وهذا يشكل حوالي40 بالمئة من مجمل سكان شطري القدس. فمدام هناك مقدسيين مرابطين في القدس فلا توجد قوة في العالم تستطيع أن تقرر مستقبل القدس بدون موافقتهم.”

Print Friendly, PDF & Email