PNN بالفيديو: اللاجئون الفلسطينيون يؤكدون ان قرارات ترامب لا تعني لهم شيئا وانهم متمسكون بحق العودة مهما طال

بيت لحم /PNN/ تواصلت ردود الفعل الفلسطينية المنددة بتصريحات الرئيس الامريكي دونالد ترامب اتجاه القضية الفلسطينية واخرها قراره وقف التمويل الامريكي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين الانروا في اطار ضغوطه على القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني من اجل الغاء الحقوق الوطنية الفلسطينية وعلى راسها حق العودة الذي تعتبر الانروا رمزا وشاهدا على استمرار معاناة الفلسطينين واستمرار وجودها يعني استمرار السعي لرفع الظلم الذي وقع على الفلسطينين قبل سبعين عاما من خلال اعادتهم لديارهم الاصلية وهو الحق الذي ترفضه اسرائيل ومن خلفها امريكا فيما يتمسك به الفلسطينيون.

وفي هذا الاطار وصف الحاج عبد المجيد ابو سرور والذي اجبر على هجرة قريته الاصلية بيت نتيف عام 1948 في حديث لمراسل PNN معلقا على قرار ترامب ان قرار الرئيس الامريكي قرار ظالم ويعكس سيطرة اللوبي الصهيوني على الادارة الامريكية وعلى راسها الرئيس ترامب .

ويؤكد الحاج ابو سرور لشبكة فلسطين الاخبارية PNN ان هذه القرارات لا تعني الفلسطينين شيئا وتزيد من تمسكهم بحقوقهم واهمها حق العودة الى الديار الاصلية و التي كفلتها لهم الشرعية الدولية.

الرفض الفلسطيني للمواقف الامريكية الداعمة لاسرائيل والتي تسعى للانتقاص من الحقوق والثوابت الفلسطينية جاء من مختلف الاجيال والاصعدة في اوساط اللاجئين الفلسطينين حيث يؤكد احمد ابو سالم من قرية راس ابو عمار على ان قرار ترامب يهدف لشطب حقوق جموع اللاجئين.

ويؤكد ابو سالم على ان اي كان لا ولن يستطيع شطب هذه الحقوق لان حق العودة هو حق فلسطيني تتوارثه الاجيال التي ستبقى تتعلم ان لها حق بارضيها بفلسطين التاريخية شاء من شاء وابى من ابى مشددا على ان المساعدجات للانروا وغيرها ليست منحة او صدقة بل هي واجب على دول العالم واذا رغبت الولايات المتحدة التخلي عن هذه المسؤولية فهذا يكسف حقيقتها من جهة لكنه يزيد اصرار الفلسطينين على تعليم اجيالهم المستقبلية ان حق العودة حق مقدس لن يتنازلوا عنه.

الكرامة لا تقدر بثمن شعار كتب على مدخل مخيم عايدة ردا على قرار ترامب وقف تمويل الانروا

الجهات الحقوقية والقانونية التي تعمل في مجال حقوق اللاجئين وعلى راسها مركز بديل المركز الفلسطيني لمصادر حقوق اللاجئين والمهدرين اكدت على الولايات المتحدة وادارة ترامب تتعامل مع الانروا وكانها تقدم منح للشعب الفلسطيني لكن هذه الوكالة المؤسسة هي وكالة دولية وعلى العالم ان يتحمل مسؤولياته اتجاهها كما يقول نضال العزة مدير عام المركز.

ويضيف العزة في حديثه مع شبكة PNN  على ان هناك خطوات يتوجب اتخاذها من اجل فضح الموقف الامريكي ابرزها اتخاذ خطوات جماهيرية وشعبية من خلال فصائل العمل الوطني المختلفة الى جانب مؤسسات حقوق اللاجئين هذا الى جانب اتخاذ منظمة التحرير خطوات على المستوى الدولي والعربي .

واشارالعزة  الى ان هناك مجال لاتخاذ خطوات من قبل منظمة التحرير حيث يفترض ان يكون هناك قرار واضح من الجامعة العربية بعدم تحويل مسؤوليات الانروا الى الدول المستضيفة الى جانب استصدار قرار من الجمعية العامة للامم المتحدة يلزم الدول بالتبرع لموازنة الانروا للوفاء بالاحتياجات والبرامج الاساسية للخدمات التي يجب ان توفرها الانروا للاجئين الفلسطينين في المناطق الخمس لتواجدهم وعدم تحميل مسؤولياتهم للدول التي تستضيفهم.

اطفال لاجئون من مخيم عايدة للاجئين الفلسطينين ببيت لحم يلهون امام منزلهم بالمخيم

كما يؤكد العزة على اهمية القيام باجراءات وخطوات متعددة على اكثر من مستوى من اجل الحفاظ على المؤسسة الدولية لان وجودها يحفظ حقوق اللاجئين التي تسعى الولايات المتحدة لشطبها.

و يرى كثير من المحللين والمتابعين لقضايا اللاجئين الفلسطينين ان تصريحات ترامب ومواقفه اتجاه الانروا ساهمت في اعادة احياء قضيتهم على المستوى الدولي كما انها عززت انتماء وتمسك اللاجئين بمختلف اجيالهم بحق العودة الى ديارهم في وطنهم الام فلسطين التاريخية واماطت اللثام عن فشل الحلول السياسية التي سعت لتغييب حق العودة.

Print Friendly, PDF & Email