ادارة سجن هداريم تصادر 1800 كتاب من غرف واقسام الاسرى

رام الله/PNN- أدانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين إستمرار الهجمة الشرسة على الأسرى الفلسطينيين داخل سجون الإحتلال، والتي يحاول تطويرها من خلال إستهداف كل جوانب الحياة اليومية، وعلى كافة المستويات الحياتية والمعيشية والإنسانية والحقوقية والثقافية.

وفي هذا السياق إستنكر رئيس الهيئة اللواء قدري أبو بكر، إقدام إدارة سجن هداريم على إقتحام اقسام وغرف الأسرى، ومصادرة 1800 كتاب، جميعها كتب علمية وثقافة عامة، لا علاقة لها بالجوانب السياسية أو العسكرية التي تعتبر محرمة تحرميا قطعيا من قبل الإحتلال ويمنع إدخالها الى السجون.

وأوضح اللواء أبو بكر أن مصادرة الكتب بهذه الطريقة، يكشف عن مدى حقد الإحتلال على الأسرى الفلسطينيين، الذين تغلبوا على كل الصعوبات والمعيقات، وإستطاعوا ان يحولوا السجون الى مدارس ومعاهد حقيقية لتخريج الكوادر القادرة على المساهمة في بناء مؤسسات الدولة بعد التحرر من الأسر.

واشاد أبو بكر بالمسيرة التعليمية للأسرى داخل سجون الإحتلال، والتحاق المئات منهم بالجامعات، حيث تمكن العشرات منهم من إنهاء متطلبات التخرج وتمكنوا من الحصول على شهادات رسمية، كم اشاد بالدورات التدريبة والتعليمية التي شهدتها وتشهدها العديد من السجون، والتي قد تعتبر السبب الرئيسي لهذه الهجمة على مكتبة الأسرى في هداريم، كون هذا السجن يضم نخبة مؤهلة لإتمام الدورات وتخرج الكادر المطلوب، موجها التحية لكل العاملين والمشرفين على المسيرة التعليمية للأسرى داخل السجون.

Print Friendly, PDF & Email