أحكام بالسجن الفعلي مقرونة بغرامات مالية باهظة بحق عدد من الأسرى القُصّر في معتقل “عوفر”

رام الله/PNN- يستمر الإحتلال الإسرائيلي بسياسته الممنهجة من خلال عمليات الاعتقال المتتالية بحق الأطفال الفلسطينيين، وانتهاك حقوقهم بعدم ممارسة حياتهم كأطفال طبيعيين، ويحولها الى جحيم داخل جدران المعتقلات، منتهكاً بذلك جميع الحقوق والمواثيق الدولية والإنسانية التي تضمن حق الطفل الفلسطيني.

وفي هذا السياق، أوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقريرها الصادر اليوم الإثنين، أنه خلال الشهر المنصرم، تم إدخال 41أسيراً قاصراً إلى قسم الأسرى الأشبال في معتقل “عوفر”، 17 منهم اعتقلوا من المنازل، و14 من الطرقات، و2 على الحواجز العسكرية، و4 بعد استدعائهم، و 4 لعدم حيازتهم تصاريح.

وسُجل من بين هؤلاء الأسرى الأطفال الذين تم اعتقالهم خلال الشهر المذكور، أسيرين قاصرين تم اعتقالهما بعد اطلاق الرصاص عليهما، و10 آخرين تعرضوا للضرب والتنكيل لحظة اعتقالهم.

وذكرت الهيئة في تقريرها، أن عدد الأطفال المحكومين 34 طفلاً، وتراوحت الأحكام بالسجن الفعلي ما بين 31 يوماً إلى 10 أشهر، وأضافت أنه ما زال هناك أسير قاصر قيد الإعتقال الإداري.

ولفتت الهيئة في تقريرها أن المحاكم العسكرية لا تكتفي فقط بفرض أحكام عالية بحق الأسرى الأطفال، بل تقوم أيضا بفرض غرامات مالية باهظة، كوسيلة ابتزاز للأسرى وذويهم، حيث خلال الشهر الماضي فرضت محاكم الاحتلال العسكرية بحق الأسرى الأطفال في معتقل “عوفر” غرامات مالية وصل مجموعها إلى أكثر من 86 ألف شيكل.

Print Friendly, PDF & Email