ظريف يصل دمشق قبيل قمة ايران ومعركة ادلب

دمشق/PNN- قالت وكالة تسنيم للأنباء إن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف وصل إلى دمشق، اليوم الإثنين، لإجراء محادثات مع مسؤولين سوريين.

وكان وزير الدفاع الإيراني وصل الأسبوع الماضي إلى دمشق ووقع مع نظيره السوري اتفاقا للتعاون الدفاعي بين البلدين.

وتأتي زيارة ظريف بدعوة من نظيره السوري وليد المعلم على أن يلتقي الرئيس بشار الأسد ورئيس الوزراء عماد خميس، بحسب الخارجية الإيرانية.

وحسب وكالة “إرنا” الإيرانية الرسمية، تهدف زيارة ظريف إلى إجراء مشاورات مع العديد من المسؤولين السوريين، ولاسيما الأسد، حول اجتماع القمة الثلاثي بين تركيا وروسيا وإيران المزمع عقده في طهران يوم الجمعة القادم.

ونقلت صحيفة “الوطن” السورية عن مصادر دبلوماسية أن “ظريف سيلتقي المعلم، مع احتمال أن يستقبله بشار الأسد”.

وربطت تلك المصادر زيارة ظريف بالتحضيرات الجارية من قبل جيش النظام وحلفائه، لشن حملة عسكرية على إدلب”، وأشارت “الوطن” إلى أن “هذه الزيارة تأتي قبيل القمة التي ستعقد في إيران في السابع من أيلول الجاري، بين زعماء الدول الضامنة روسيا وإيران وتركيا ويمكن أن يتم خلالها التوصل إلى تفاهمات حول معركة إدلب المقبلة”.

وتأتي زيارة ظريف إلى دمشق بعد أيام من زيارته العاصمة التركية أنقرة، ورجحت مصادر صحيفة الوطن السورية أن ظريف سيضع القيادة السورية في صورة مباحثاته في أنقرة.

كما تأتي هذه الزيارة بعد أيام قليلة من زيارة قام بها وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي إلى سورية واستمرت عدة أيام.

Print Friendly, PDF & Email