صيدم يعلن عن حزمة دعم للطلبة المقدسيين

رام الله/PNN- أعلن وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، عن حزمة من الإعفاءات والمنح للطلبة المقدسيين والمقيمين في مدينة القدس المحتلة للعام الدراسي الجديد 2018 – 2019، والذي أطلقت عليه الوزارة عام التعليم في القدس.

وأوضح صيدم أن هذه الحزمة تتضمن الآتي:

– إعفاء جميع الطلبة المقدسيين من الرسوم الدراسية في الجامعات والكليات “الحكومية” للعام الدراسي 2018-2019، على ألا تزيد نسبة الطلبة المقدسيين الذين سيتم إعفاؤهم عن ١٥٪‏ من العدد الكلي للطلبة المقبولين في العام الدراسي 2018-2019 في جامعة فلسطين التقنية – فرع رام الله.

– تخصيص عدد من المنح لفصلين دراسيين للطلبة المقدسيين في كلية الطب الحكومية في الخليل للعام الدراسي الحالي 2018-2019؛ والذين سيتم اختيارهم وفق المعدل في امتحان الثانوية العامة “الإنجاز”.

– إعفاء خريجي مدارس البلدة القديمة في القدس وساكنيها من الطلبة الذين قدموا امتحان الثانوية العامة “الإنجاز” للعام 2018؛ من الرسوم الدراسية في مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية غير الحكومية “العامة والخاصة” للفصلين الدراسيين من العام 2018-2019.

– تخصيص نسبة محددة من المنح والمقاعد الدراسية الخارجية للطلبة المقدسيين.

– توفير منح دراسية كاملة أو جزئية لـلطلبة المقدسيين المحتاجين؛ الذين تقدموا لامتحان الثانوية العامة “الإنجاز” للعام 2018؛ وذلك وفق معايير يعلن عنها لاحقاً.

– تسديد الرسوم الدراسية المتراكمة على الطلبة المقدسيين من خريجي مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية تمهيداً لتمكينهم من استكمال إجراءات استلام شهاداتهم.

كما قرر صيدم تقديم الدعم للطلبة في مدارس القدس بما يشمل:

– إعفاء الطلبة المقدسيين المقيمين في القدس والمتقدمين لامتحان الثانوية العامة “الإنجاز” من رسوم الامتحان للعام الدراسي 2018 – 2019.

– توفير أجهزة حاسوب لوحية لطلبة الصفين الخامس والسادس في مدارس الأوقاف والخاصة في القدس.

– توفير كتب المنهاج الفلسطيني لجميع الصفوف في المدارس المقدسية بالمجان، بما في ذلك كتب اللغة الإنجليزية.

وثمن وزير التربية الجهود الدائمة للقيادة الفلسطينية والحكومة في تقديم كل دعم ممكن للقدس وأهلها وطلبتها، منوهاً إلى أن مثل هذه الخطوات تأتي في سياق الالتزام الوطني، خاصةً في ظل سياسات الأسرلة والتهويد التي ينتهجها الاحتلال وسعيه الدائم لضرب المنظومة التعليمية ومحو الهوية الوطنية للشعب الفلسطيني في المدينة المقدسة، مؤكداً بقاء لجنة حماية التعليم في القدس التابعة للوزارة في حالة انعقاد دائم لتقديم كل الدعم والإسناد للقدس وأهلها وقطاع التعليم فيها.

Print Friendly, PDF & Email