أعضاء “الكنيست” العرب في بروكسل لمكافحة قانون القومية

بيت لحم/PNN- وصل وفد نواب الكنيست العرب من القائمة “المشتركة”، إلى العاصمة البلجيكية بروكسل، للقاء مسؤولين في الاتحاد الأوروبي وعلى رأسهم مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فدريكا موغريني، بهدف حثّ المجتمع الدولي على اتخاذ خطوات ضد قانون القومية العنصري.

ويضم الوفد كل من النواب أيمن عودة، مسعود غنايم، جمال زحالقة، أحمد طيبي، عايدة توما-سليمان، يوسف جبارين وطلب أبو عرار، يرافقهم السيد جعفر فرح مدير مركز مساواة لحقوق المواطنين العرب في إسرائيل.

ويأتي توجه القائمة المشتركة للاتحاد الأوروبي، باعتباره الشريك التجاري الأكبر لإسرائيل، ويجمعه بها اتفاقيات تعاون عديدة في مجال التجارة، والأبحاث والثقافة واتفاقيات تلزم الطرفين بالحفاظ على حقوق الإنسان وقيم الديمقراطية.

وياعتبار قانون القومية هو انتهاك خارق لهذه الاتفاقيات مع الاتحاد الأوروبي، طالبت القائمة المشتركة بخطوات عملية تشمل الضغط الفعلي على إسرائيل وإدانة لقانون القومية في مؤسسات الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

وتسعى القائمة إلى الحصول على اعتراف بالأقلية الفلسطينية في إسرائيل استناداً إلى الإعلان الأوروبي بشأن الاعتراف بحقوق الأقليات؛ الأمر الذي يمكن الاتحاد الأوروبي من إجراء محادثات مباشرة مع قيادات الأقلية الفلسطينية، كما وسيطالب النواب عن القائمة المشتركة باتخاذ خطوات دبلوماسية ضد هدم البيوت والقرى في النقب، وضد العنف والتحريض العنصري والتمييز الاقتصادي والاجتماعي، مؤكدة على أن حكومة نتنياهو متطرفة وتعمل على ضرب مكانة وحقوق المواطنين الفلسطينيين في إسرائيل.

وستطالب القائمة المشتركة الاتحاد الاوروبي بإدخال المنظمات اليمينية العنصرية مثل “لهافا”، عصابات تدفيع الثمن (تاغ محير) و-“كهانا حاي” إلى اللائحة الأوروبية للمنظمات الإرهابية ومنع نشطاء هذه المنظمات من الدخول للدول الأوروبية دون تأشيرة.

ويُذكر أن النشطاء في هذه المنظمات شاركوا في حرق المدرسة ثنائية اللغة في القدس، وكنيسة الخبز والسمك في طبريا وفي الاعتداءات على مواطنين عرب وتخريب سيارات ومؤسسات دينية.

Print Friendly, PDF & Email