PNN بالفيديو: الافق تختتم مشروع صورة واحدة بنجاح في تغيير الصورة التقليدية حول فكرة تدريس الاباء لابنائهم

بيت لحم /PNN/ احتفلت المؤسسات الشريكة باختتام مشروع صورة واحدة وهو الخاص بتعزيز المساواة بين الرجل والمراة عبر تعزيز فكرة قيام الاباء بتدريس ابنائهم في اطار مشروع تنفذه مؤسسة الافق للتنمية الشبابية وجمعية سواعد ضمن مكون منح مجتمعية صغيرة للمؤسسات الناشئة حيث ينفذ المشروع بالتعاون مع مركز تطوير للمؤسسات الأهلية وطاقم شؤون المرأة بالشراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة وبدعم من الوكالة السويدية للتنمية برنامج “رجال ونساء من أجل المساواة بين الجنسين وهو برنامج إقليمي تنفذه هيئة الأمم المتحدة للمرأة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على مدى ثلاث سنوات في أربع دول عربية هي فلسطين والمغرب ومصر ولبنان بهدف فهم الأسباب الجذرية لعدم المساواة بين الجنسين وتطوير حلول مجتمعية تهدف الى اشراك الرجال والصبيان لتحقيق المساواة بين الجنسين.

مؤسسة الافق : المشروع نجح وسنسعى لتعزيز فكرته وتعميم انتشارها 

وجرت فعاليات الاختتام للمشروع في قاعة بلدية تقوع الى الشرق من بيت لحم حيث تم تنفيذ المشروع على مدار السنة الماضية في بلدتي تقوع ودورا على مدار الفترة الماضية بهدف ايجاد اباء يعملون على تعزيز المساواة مع المراة بمجال تدريس الابناء الذي يقتصر حاليا على الامهات في المجتمع الفلسطيني حيث شكلت هذه الدورة كوكبة من الاباء الذين سيعملون على نقل تجربتهم لغيرهم من اقارنهم من الاباء للمساهمة بتوسيع وتعزيز ثقافة المساواة بين الرجل والمراة في مجال تدريس الابناء.

وافتتح الحفل الختامي الذي حضره ممثلي المؤسسات الشريكة والداعمة للمشروع من جهة والمؤسسات المستفيدة واهالي بلدة تقوع  بكلمة ترحيبية بالحضور من مؤسسات شريكة ومن فعاليات رسمية وشعبية ببلدة تقوع وبيت لحم مع التشديد على اهمية عدم اعفاء الاباء من مهامهم اتجاه ابناءهم وهي امور سعت ادارة المشروع لتحقيقه من خلال التشديد على اهمية التواصل مع الابناء من خلال تدريسهم.

و تحدث مدير عام مؤسسة الافق الشبابية الدكتور محمد فرارجة عن اهمية المشروع في تعزيز ثقافة التعاون والمساواة بين الرجل والمراة من خلال تدريب الاباء على تعليم ابناءهم وهو جزء مهم

واكد فرارجة على ان مشروع صورة واحدة هو خطوة اولى ونامل ان نستمر في العمل على تعزيز الثقافة الايجابية التي يجب ان تتعزز داخل المجتمع مثمنا تعاون بلديات تقوع ودورا ومختلف المؤسسات التعليمية والمجالس النسوية واولياء الامور وادارات المدارس والتربية والتعليم مثمنا تعاون المجلس الشبابي في تقوع ومؤسسة سواعد في دورا الذين شكلوا مجموعات مركزة من اجل تعزيز ثقافة التعاون والمساواة بين الرجل والمراة كما شكركافة المؤسسات والجهات والافراد الذين تعانوا من اجل انجاح المشروع.

واشار فرارجة الى اهمية تقوية المجتمع خصوصا في ظل التقلبات التي يعايشها المجتمع الفلسطيني مما يستدعي وحدة حال داخل المجتمع وداخل كل بيت وهي امور سعى المشروع لتعزيزها خلال الفترة الماضية.

وشددت مؤسسة الافق على انها ستستمر بنهج تعزيز ثقافة المساواة بين الجنسين مؤكدة  انها ستسعى على تعميم الفكرة وتوسيعها مستقبلا لان تعزيز ثقافة المساواة يساهم بتقوية المجتمع الفلسطيني وهو ما تطمح المؤسسة لتعزيزه.

واشار منسق مشروع صورة واحدة الى ان هذا المشروع استمر لمدة عام استهدف منطقتين دورا وتقوع و يقوم على اساس فكرة انشاء مجموعة مركزة من الاباء لتعزيز ثقافة تعليمهم لابنائهم من جهة كما ستعمل هذه المجموعة على تشكيل مجموعات اقران تسعى لتعميم العدالة بالمجتمع في مجال تدريس الابناء في اطار الجهود لنشر العدالة بالمجتمع

اكد سليمان ان التفاعل بين المستفيدين من المشروع من الرجال كان ايجابي كما كان التقييم والاسناد من الامهات متميزا حيث ادى الجميع   دور ايجابي بالمجتمع بما ساهم بتعزيز الشراكة في البلدتين معربا عن امله بالعمل مستقبلا على تعميم الفكرة .

واشار الى ان المؤسسة والشركاء يختتمون المشروع من خلال تكريم لمجموعات الاباء والمؤسسات المحلية التي شاركت بانجاح المشروع مشددا على ان الرسالة هي اهمية التعاون في الحياة لان التعاون شر النجاح.

التقرير الاخباري لفعاليات الاختتام لمشروع صورة واحدة

المؤسسات الشريكة: المشروع جديد بفكرته ويسعى لاظهار جوانب ايجابية لدى الرجل الفلسطيني

المؤسسات الشريكة بالمشروع اكدت ان مشروع صورة واحدة هو مشروع جديد بفكرته حيث يسعى الى التركيز على الذكور والتركيز على السلوك الايجابي حتى يصبح سلوك اكثر انتشارا في المجتمع الفلسطيني في مجال مهم مثل مجال تدريس الاباء لابنائهم

وفي هذا الاطار قالت عفاف زبدة مسؤولة طاقم شؤون المراة بالمشروع ان هذا اليوم هو للاحتفال باختتام مشروع صورة واحدة الذي تم تنفيذه بالشراكة مع مؤسسة الافق ومركز تطوير المؤسسات وهيئة الامم المتحدة للمراة وبدعم من الوكالة السويدية للتنمية حيث ركز  المشروع على ايجاد اباء ايجابيين يقوموا بتدريس ابنائهم حتى ينقلوا التجربة من اجل المساهمة بحالة ايجابية ومساواة داخل المجتمع.

واكدت زبدة ان مشروع صورة واحدة هو مشروع جديد بفكرته حيث يسعى الى التركيز على الذكور والتركيز على السلوك الايجابي حتى يصبح سلوك اكثر انتشارا في المجتمع الفلسطيني  في مجال مهم مثل مجال تدريس الاباء لابنائهم.

واشارت الى ان المشروع جزء من عدة مشاريع لافكار مختلفة تحت اشراف طاقم المراة ومركز تطوير المؤسسات وهيئة الامم المتحدة للمراة والتي لتقوية المجتمع من خلال تعزيز المساواة معربة عن املها بتعميم التجربة من خلال تبني الافق للمشروع والعمل على تعميمها في محافظتي بيت لحم والخليل كبداية.

المستفيديون من المشروع: كسر الصورة النمطية والمفاهيم الخاطئة حول تدريس الابناء 

و نجح مشروع صورة واحدة في تغيير الصورة التقليدية والنمطية التي ترى في ان مهمة تدريس الابناء تقتصر على المراة حيث قال المستفيدين من الدورة انها كسرت المفاهيم الخاطئة وشكلت حالة جديدة ساهمت بتعزيز ثقافة المساواة.

بدوره قال فؤاد سليمان من المستفيدين بالمشروع انهم استفادوا من المشروع والتدريبات بشكل انعكس ايجابا على علاقاتهم مع ابنائهم على الرغم من  ان الدورة كانت غريبة على الاباء في البداية حيث كان البرنامج غريب لكن تم كسر الصورة النمطية حول تدريس الاباء.

واشار الى ان بعض الاباء انسحبوا من المشروع على اعتبار انه كسر للعرف السائد برايهم في اطار الثقافة الذكورية بالمجتمع لكن وبعد الدورة وانتهاء المشروع تبين ان الشراكة مهمة في التربية وتعزيز ثقافة الشراكة مع المراة بما يساهم بايجاد جيل قوي مما يعني مجتمع متماسك وقوي ومتفهم.

واكد ان غالبية الاباء الذين شاركوا بالمشروع قالوا ان الدورة كانت جميلة ومفيدة ونامل تكرارها في المجتمعات الريفية للخروج من الصورة التقليدية النمطية للشراكة بين الرجل والمراة .

نقاش مع الجمهور وعرض فلم عن مشروع صورة واحدة 

وتخلل الحفل الختامي فتح نقاش مع الجمهور خصوصا الاباء الذين طرحوا العديد من التصورات في مجال التعاون والمساواة فيما يتعلق بتدريس الابناء  حيث طرح الاباء مجموعة من القضايا مؤكدين تثمينهم للمبادرة من قبل مؤسسة الافق كما شاهد الاهالي فلما وثائقيا خاصا حول المشروع  انتجته مؤسسة الافق والمؤسسات الشريكة والداعمة للمشروع بالتعاون مع شبكة فلسطين الاخبارية PNN الذي واكب مراحل المشروع ومخرجاته الايجابية وكيف انعكس المشروع بشكل ايجابي على من استفادوا من الدورة وعائلاتهم.

كما تم مناقشة فكرة المشروع وعمله مع المؤسسات النسوية المختلفة حيث راى المختصون اهمية تعزيز العمل ما بين المؤسسات النسوية والرجال لان قضايا المراة هي قضايا المجتمع ولا بد من اشراك مختلف الجهات.

وفي ختام الحفل كرمت ادارة مشروع صورة واحدة مختلف المؤسسات الشريكة و المجموعات التي تم تشكيلها لتنقل تجربتها الى مزيد من الاقران من الرجال في المجتمع الفلسطيني و التي حرصت على انجاح المشروع.

الفلم الخاص بمشروع صورة واحدة الذي نفذته PNN لمشروع صورة واحدة

Print Friendly, PDF & Email