مجدلاني: اغلاق مقر منظمة التحرير في واشنطن استمرار لرعاية ارهاب الدولة المنظم

بوخارست/PNN- اعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام لجبهة النضال الشعبي أحمد مجدلاني، قرار الإدارة الاميركية إغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن بحجة القلق من المحاولات الفلسطينية الرامية إلى دفع المحكمة الجنائية الدولية لفتح تحقيق في أمر إسرائيل، بمثابة استمرار حماية ورعاية إرهاب الدولة المنظم.

وقال مجدلاني خلال اختتام أعمال مؤتمر جبهة النضال الشعبي لساحات عمل اوروبا، بمشاركة ممثلي الجبهة من 21 دولة اوروبية، في العاصمة الرومانية بوخارست، إن سياسة البلطجة الامريكية، والدفاع عن دولة الاحتلال بهذه القوة، وسياسة العقاب الجماعي التي تقوم بها ادارة ترمب ضد القيادة والشعب الفلسطيني، رسالة واضحة أن دولة الاحتلال هي الولاية 51 للولايات المتحدة الأميركية.

وأضاف أن كافة الاجراءات التي تتخذها ادارة ترمب هي تشجيع ودعم لإرهاب دولة الاحتلال، وأن الإدارة الأمريكية تنصاع بشكل غير مسبوق للمطالب الإسرائيلية، دون إدراك لخطورة المواقف التي تتخذها على الوضع السياسي للمنطقة.

وأشار مجدلاني إلى أن الاعلان الامريكي وفي هذا الوقت تحديدا الذي تستمر فيه حكومة العنصرية في دولة الاحتلال بالحملة الاستيطانية الشرسة، بمثابة خطوة استفزازية وتصعيد سياسي خطير من قبل إدارة ترمب، ويندرج في إطار سياسة الابتزاز السياسي غير المقبولة على القيادة الفلسطينية.

وفي سياق آخر، انتخبت الجبهة في اختتام مؤتمرها لساحات عمل دول الاتحاد الاوروبي، هيئات قيادية لساحات عمل اوروبا، وناقشت خطة عملها للمرحلة المقبلة.

Print Friendly, PDF & Email