السفير د. أمل جادو تشيد بمواقف سلوفينيا الداعمة للقضية الفلسطينية

ليوبليانا/PNN- التقت مساعد الوزير للشؤون الأوروبية د. امل جادو، أمس الاثنين، مع سكرتير الدولة في الخارجية السلوفينية أندريه لوغار، على هامش مشاركتها في منتدى بليد الاستراتيجي في سلوفينيا. و رحب لوغار بالسفير د. جادو والوفد المرافق لها وشكرها على مشاركتها بمنتدى بليد الاستراتيجي. كما أكد على دعم بلاده لفلسطين كلما سنحت الفرصة بذلك، واكد على دعم بلاده لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره،وأضاف بأن هذا الدعم نابع من إيمانهم العميق بهذا الحق المتجذر في الدستور السلوفيني.

من جانبها شكرت السفيرة د. جادو لوغار على حفاوة الاستقبال، وشكرت سلوفينيا على دعمها لفلسطين في المحافل الدولية. كما عبرت عن سعادتها بالمشاركة في منتدى بليد.

وقدمت د. جادو شرحا للاوضاع على الارض في القدس والضفة وقطاع غزة ومستقبل عملية السلام.

كما عقدت د. جادو جلسة مشاورات سياسية مع مدير عام السياسة الخارجية والأمنية في وزارة الخارجية السلوفينية، ماتيه مارن وتباحث الجانبان حول جملة من القضايا على الصعيد الثنائي والمتعدد وحول الاوضاع على الارض.

في بداية اللقاء رحب مارن بالسفيرة د.جادو والوفد المرافق لها. وشكرت د.جادو سلوفينيا على مواقفها الداعمة للقضية الفلسطينية النابعة من التزامهم بالقانون الدولي وحقوق الانسان، وشكرتهم على المساهمة بمشروع محطة تحلية المياه بغزة وعلى تقديمهم معدات لمستشفى جمعية بيت لحم للتأهيل. ووضعت د. جادو الجانب السلوفيني بصورة الأوضاع على الارض ومستقبل عملية السلام. حيث قدمت شرحا مفصلا عن اثر قرار محكمة العدل العليا الإسرائيلية تهجير سكان قرية الخان الأحمر وتدميرها وعلاقته بمشروع E1 الاستيطاني وأثره على حل الدولتين. كما تطرقت لقانون القومية الذي أقره الكنيست الاسرائيلي وحصره الحق في تقرير المصير على اليهود. وتطرقت للقرار الذي تم التصويت عليه في مركزية حزب الليكود الاسرائيلي القاضي بإحلال السيادة الإسرائيلية على كل المستوطنات في الضفة الغربية. كما تطرقت الى قضية اللاجئين الفلسطينيين والقرار الامريكي بوقف الدعم لوكالة الاونروا وتبعات هذا القرار على اللاجئين الفلسطينيين في داخل فلسطين وفِي الدول المجاورة. واشارت الى ان القضية وضعت على اجندة اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي سيعقد يوم غد الثلاثاء، الموافق ١١-أيلول-٢٠١٨.

كما تباحث الجانبان في سبل تعزيز العلاقات الثنائية في عدة مجالات: الصحة والتعليم والثقافة والاقتصاد. وأشار مارن الى زيارة وفد من رجال الاعمال الفلسطينيين لسلوفينيا للتباحث في سبل التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين. وتطرق الى الارتفاع في التبادل التجاري بين البلدين في الأشهر الأربعة الاولى من هذا العام. وتطرق الى البرنامج الثقافي الذي تعده الممثلية السلوفينية في مدينة رام الله. ومن جانبها تطرقت د. جادو الى إمكانية عمل توأمة بين مدن فلسطينية وسلوفينية ورحب الجانب السلوفيني بهذه الفكرة. اضافة الى التعاون في المجال الأكاديمي وتقديم المنح في التخصصات الطبية والبحوث.

حضر الاجتماعات من الجانب الفلسطيني والسفير صلاح عبد الشافي/سفير دولة فلسطين غير المقيم لدى سلوفينيا، والملحق الدبلوماسي صفا معطان.

ومن الجانب السلوفيني: منتسا بينيديتشتش/ مدير دائرة افريقيا والشرق الأوسط وآسيا، وبوروت بلاي/ مستشار في مكتب مدير عام السياسة الخارجية والأمنية في الخارجية السلوفينية، ومسؤولة ملف فلسطين/ بولينتسا كوسيتش.

Print Friendly, PDF & Email