قيادات فلسطينية تؤكد استمرار الاجراءات المساندة للخان الاحمر وتناشد المجتمع الدولي للتضامن مع اهالي الخان

رام الله/PNN- ناشد عضو المجلس الثوري لحركة فتح عبد الاله الاتيره ابناء شعبنا الى تكثيف التواجد في قرية الخان الاحمر المهددة بالهدم والاخلاء من اجل ايصال رسالة للعالم أجمع ان الشعب الفلسطيني يرفض التطهير العرقي.

كما طالب الأتيرة في حديث لإذاعة “صوت فلسطين”، صباح اليوم الخميس، ابناء شعبنا بالتوجه الى نقاط التماس مع الاحتلال الإسرائيلي كخطوة مساندة لأهلنا في قرية الخان الاحمر وتعبيرا عن رفضهم لهدمها واخلائها.

وقال الاتيره ان المطلوب هو ادراك ان معركة الخان الاحمر هي معركة مصيرية ويجب ان لا يكون هناك اي تخاذل من اي جهة كانت مضيفا اننا مستمرون بالمقاومة الشعبية السلمية.

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إن الاجراءات والخطوات الفلسطينية ستتواصل وستأخذ طابعا تصعيديا خلال المرحلة المقبلة ارتباطا بالإجراءات الاميركية الصهيونية التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية.

وأكد مجدلاني ان امام القيادة خلال هذا الشهر والشهر القادم مجموعة من التحركات الهامة في مواجهة المشروع الاميركي الصهيوني لتصفية القضية الفلسطينية معربا عن أمله ان يتم تحقيق إنجازات في نهاية كل مرحلة ليتم البناء عليها.

واضاف مجدلاني ان القيادة ستواصل تحركها على المسار القانوني سواء بالمحكمة الجنائية الدولية او مجلس حقوق الانسان او اي من المؤسسات الدولية، بالإضافة الى المسار السياسي.

وشدد مجدلاني على الكلمة الهامة التي سيلقيها السيد الرئيس محمود عباس امام الجمعية العامة للأمم المتحدة والتي سينقل فيها الكلمة الفلسطينية الى العالم، بالإضافة الى انه خطابه سيكون برنامج العمل للمرحلة القادمة.

واشار مجدلاني الى ان هناك قرارات من المجلسين الوطني والمركزي ووضعت اليات لتنفيذها من اجل انهاء تبعات المرحلة الانتقالية التي انهتها اسرائيل، مؤكدا أن مسالة تحديد مرحلة العلاقة التعاقدية بالاتفاق الانتقالي مع اسرائيل واحدة من القضايا الجوهرية التي ستكون اساس سياتنا في المرحلة القريبة القادمة.

وفيما يتعلق بمحاولة الاحتلال هدم قرية الخان الاحمر اشار عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الى تقديم شكوى الى محكمة الجنائية الدولية باعتباره جريمة من جرائم الحرب مطالبا دول العالم باتخاذ اجراءات عقابية رادعة.

واعتبر مجدلاني بيانات الشجب والاستنكار لم تعد مجدية مع الاحتلال خاصة انه يحظى بالحماية السياسية والدبلوماسية الامريكية والدعم المطلق والعلني وانه احتلال غير اخلاقي.

دعت حركة فتح اقليم القدس كافة ابناء شعبنا الى النفير الى قرية الخان الاحمر لدعم ومساندة ابناء القرية المهددة بالهدم ولمنع تمرير اخطر مخطط للقضاء على الدولة الفلسطينية.

وقال امين سر حركة فتح في القدس شادي المطور بان معركة وجود تحدث في الخان الاحمر والكل الفلسطيني مدعو للمشاركة في دعم صمود اهالي الخان الاحمر.

وتابع المطور ان قوات الاحتلال هدمت فجر اليوم المباني الخمسة في قرية الوادي الاحمر والتي شيدت قبل ايام قرب قرية الخان الاحمر للتعبير عن حقنا في البناء على أراضي الدولة الفلسطينية.

واضاف المطور ان الرسالة من بناء قرية الوادي الاحمر كانت هو ارسال رسالة للعالم ان هذا الامتداد في البناء يجب ان يكون للشعب الفلسطيني بدل ان يكون للاستيطان.

اعلن رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف افشال المرابطين والمعتصمين في قرية الخان الاحمر لمخطط الاحتلال هدم القرية كونها جزء لا يتجزأ من الارض الفلسطينية.

وقال عساف ان المعتصمين تصدوا بشراسة لجيش الاحتلال واجبروه على الانسحاب من القرية بعد عمل حاجز بشري امام جرافاته.

واضاف عساف أن الخان الاحمر هو جزئ لا يتجزأ من سيادة الدولة الفلسطينية ويشكل سدا منيعا من الوقوف في وجه المخطط الاستيطاني E1 وخطة الدفاع السياسية والشعبية عنه ستتواصل وما حصل فجر اليوم من هدم هو في مباني قرية الوادي الاحمر التي بنيت.

وشدد عساف على اهمية تواجد المعتصمين في قرية الخان الاحمر لتعزيز واسناد سكانها وحمايتها وصد هجمات قوات الاحتلال لتحقيق النصر في معركة الصمود التي جسّدها الفلسطينيون في القرية.

أعلن سفير فلسطين لدى الاتحاد الأوربي عبد الرحيم الفرا أن الاتحاد وافق نقاش مجموعة من المقترحات الفلسطينية تتعلق بالاعتراف بالدولة الفلسطينية ورفض الاستيطان بالكامل والغاء اتفاقية الشراكة الاقتصادية مع اسرائيل.

وقال الفرا ان اجتماعات اللجنة الفلسطينية الأوربية الفرعية في عدد من القطاعات تخلله حوار سياسي فلسطيني أوروبي لبحث الاعتراف بالدولة الفلسطينية عاصمتها القدس الشرقية ورفض الاستيطان بالكامل.

وأضاف الفرا ان الجانب الفلسطيني ركز على الدور التي يجب ان تقوم به أوروبا للاعتراف بالدولة الفلسطينية، وبحث أهمية الدور الأوروبي في لعب دور فاعل بقضية وكالة الأونروا والتهديد بإخلاء وهدم الخان الأحمر .

وأشار الفرا الى ان الدول الأعضاء بالاتحاد هم من يقررون في موضوع الاعتراف بدولة فلسطين منوها الى انه يجري الحديث عن ابرام اتفاقية شراكة كاملة فلسطينية اوربية .

من جهة ثانية نفى سفير فلسطين لدى الاتحاد الاوروبي عبد الرحيم الفرا الانباء التي تناقلتها وسائل الاعلام وخاصة الاسرائيلية حول قرار من دولة التشيك بنقل سفارتها من تل ابيب الى القدس.

واكد الفرا انه لا يوجد تأكيد رسمي حتى هذه اللحظة حول قرار التشيك نقل سفارتها الى القدس المحتلة، مشيرا الى انه كانت هناك تأكيدات من قبل وزارة خارجية التشيك بعدم نقل سفارتها الى القدس.

وأضاف الفرا ان الاتحاد الأوربي وخاصة جهاز الخدمة الخارجي الذي تمثله فيدريكا موغريني كان قد طالب جميع الدول الاعضاء بالاتحاد بعدم نقل سفارتهم الى القدس لان ذلك يؤثر على عملية السلام وحل الدولتين .

ونوه الفرا الى ان الامانة العامة للاتحاد الأوربي لا يوجد لديهم اي معلومة رسمية حول قرار التشيك .

Print Friendly, PDF & Email