مجلس الأطفال الاستشاري لوزير التربية يستعرض مفهوم المدرسة النموذجية

رام الله/PNN- تسلم وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، اليوم، من أعضاء سكرتاريا مجلس أطفال فلسطين، والذي يعتبر بمثابة مجلس استشاري لوزير التربية، دراسة للباحثين الصغار حملت عنوان: “نحو تعليم رفيع الجودة والنوعية”، إذ قام بإعدادها أطفال المجلس، بالإضافة إلى تسليمه تصورهم حول المدرسة النموذجية، والرؤية المستقبلية للعملية التعليمية الأفضل في فلسطين.

وحضر الفعالية مدير عام الإرشاد والتربية الخاصة محمد حواش، ومدير دائرة الإرشاد د. بشار عينبوسي، ومدير برنامج حماية الطفولة في مؤسسة الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال رياض عرار، ومدير برنامج حماية الطفولة في مؤسسة إنقاذ الطفل إيمان البرغوثي، وممثلة سكرتاريا مجلس أطفال فلسطين ريم ياغي.

وشدد صيدم على أهمية أن يبقى التعليم المنارة الأسمى في حياتنا، مشيداً بالعمل الذي يقوم به مجلس أطفال فلسطين، والذي من شأنه توطيد العلاقة بين المعلم والطالب، الأمر الذي يجعل من العملية التعليمية ميسرة، ويفسح المجال للإبداع والتميز من خلال بناء علاقة تقوم على الاحترام المتبادل وتقبل وجهات النظر بعيداً عن جميع أشكال العنف.

وعبر وزير التربية عن سعادته بهذه الروح التي يتميز بها المجلس من خلال طرح الأفكار بكل وضوح، مؤكداً على ضرورة نقل الأفكار من حيز التخطيط إلى التنفيذ، مثمناً الشراكة الاستراتيجية مع مؤسسة إنقاذ الطفل والحركة العالمية للدفاع عن الأطفال؛ على الجهود المبذولة في هذا الإطار، وكذلك الإدارة العامة للإرشاد والتربية الخاصة.

بدوره، شكر عرار الوزير على هذا الاهتمام والمساحة التي يمنحها للأطفال لإبداء الرأي، مؤكداً على ضرورة خلق بيئة ممتعة للتعلم، وعلاقة قائمة على الاحترام وتبادل وجهات النظر بين المعلمين والطلبة.

وخلال اللقاء تم عرض أبرز النتائج والتوصيات التي تضمنها التقرير ومنها تأثير الاحتلال على الأطفال، باعتباره المسبب الرئيس لإعاقة العملية التعليمية، كما تطرق الأطفال لأهم المحطات التي ستنفذها الحركة العالمية مع وزارة التربية لتعزيز العلاقة بين المعلم والطالب، كما تم مناقشة أبرز مضامين الحملة التي ستطلقها الوزارة خلال الفترة المقبلة والتي ستحمل عنوان “مستقبلنا بأيديكم”.

Print Friendly, PDF & Email