شركة اسرائيلية تستثمر 50 مليون دولار بمصنع للاسلحة بالفلبين

بيت لحم/PNN- تعتزم شركة الأسلحة الإسرائيلية “سيلفر شادو”، افتتاح مصنع للأسلحة بالفلبين باستثمار يصل إلى نحو 50 مليون شيكل، بحسب ما أفادت صحيفة “معاريف” على موقعها الإلكتروني، اليوم الإثنين.

وذكر الموقع أن الشركة الإسرائيلية المتخصصة في تطوير وتصنيع الأسلحة الخفيفة والتي طورت أيضا بندقية طراز “هجلبوع”، ستستثمر بمصنع للأسلحة بالفلبين بعد إبرام اتفاق بهذا الخصوص مع شركة أسلحة محلية، حيث من المتوقع تدشين المصنع مطلع العام المقبل وسيوفر فرصة عمل لحوالي 160 شخصا.

وبحسب الموقع الذي نقل الخبر عن وكالة الأنباء الفلبينية، فإن رئيس مجلس إدارة شركة “سيلفر شادو” الإسرائيلية، عاموس غولان، وقع أتفاق مبدئي بهذا الشأن مع رئيس مجلس إدارة شركة “رايو لومينار” الفلبينية، أوغستو غاماشو، حيث من المتوقع استكمال الاتفاق خلال شهر أيلول/سبتمبر الجاري.

ووقع على الاتفاق الأولي بعد أسبوعين من الزيارة التي قام بها الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي، إلى إسرائيل مطلع الشهر الجاري، حيث تضمن برنامج الزيارة غير المعلن في البلاد، المشاركة في معارض للأسلحة والمعدات العسكرية الإسرائيلية الحديثة والأكثر تطورا بإشراف وزارة الأمن الإسرائيلية.

ووفقا لـ”معاريف”، فإن الاتصالات للتعاون العسكري بين الشركتين وافتتاح المصنع الإسرائيلي في الفلبين، أجريت قبل زيارة دوتيرتي للبلاد، حيث شكلت الزيارة ركيزة أساسية إضافية في العلاقة الأمنية المزدهرة بين الفلبين وإسرائيل، بعد توقيع أكثر من 20 اتفاقية بقيمة 83 مليون دولار خلال الزيارة.

وعلى الرغم من ذلك، خلال زيارة الرئيس الفلبيني للبلاد سمعت انتقادات شديدة اللهجة حيال التعاون بين إسرائيل ونظام دوتيرتي، ورجحت الانتقادات إلى انتهاكات حقوق الإنسان على نطاق واسع وسياسة الرئيس بشأن حرب المخدرات، والتي تشمل عمليات الإعدام بدون محاكمة لمن تنسب لهم شبهات المتاجرة بالمخدرات.

وخلال زيارته لإسرائيل، قال الرئيس الفلبيني، إنه “أمر المسؤولين الأمنيين في بلاده بشراء أسلحة من إسرائيل فقط، لأنه على عكس دول أخرى مثل الولايات المتحدة والصين وألمانيا، لا تفرض إسرائيل قيودا على استخدام الأسلحة”.

Print Friendly, PDF & Email