صيدم وأبو شهلا: التعليم المهني والتقني مسقبل فلسطين

رام الله/PNN- أكد وزيرا التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، والعمل د. مأمون أبو شهلا على الأهمية الاستراتيجية لقطاع التعليم المهني والتقني؛ مشددين على أنه مسقبل فلسطين.

جاء ذلك خلال لقاء جمعهما، اليوم، بمقر وزارة التربية؛ لاستكمال الخطوات المهمة على صعيد الارتقاء بهذا القطاع الحيوي؛ وذلك بحضور وكيل “التربية” د. بصري صالح، ووكيل “العمل” م. سامر سلامة، ومدير عام التعليم المهني والتقني في وزارة التربية م. وسام نخلة، ومدير عام التدريب المهني والتقني في وزارة العمل م. نضال عايش.

واتفق الوزيران على خطوات عملية لتنفيذ المركز الوطني لتأهيل معلمي ومدربي التعليم المهني والتقني، مشددين على ضرورة تكثيف وتعزيز التعاون والتنسيق بين الوزارتين ومن خلال المجلس الأعلى للتعليم والتدريب المهني والتقني؛ والمجلس التنفيذي ومركز التطوير التابعين له؛ لإحداث النقلة النوعية على صعيد تطوير هذا القطاع وتعزيز توجه الطلبة نحوه؛ بما يسهم في الحد من معدلات البطالة وتلبية احتاجات سوق العمل وتحقيق التنمية الشاملة المستدامة.

وتطرق صيدم وأبو شهلا إلى اجتماع اللجنة الفلسطينية الأردنية المشتركة، الذي عُقد أمس في المملكة الأردنية الهاشمية، برئاسة رئيسي الوزراء في كلا البلدين، وما رشح عن الاجتماع من نتائج على صعيد تطوير وتعزيز التعاون بين البلدين في مختلف القطاعات، وذلك بما يشمل قطاعي التعليم والعمل؛ وتعزيز التعاون بمجال التعليم المهني والتقني.

Print Friendly, PDF & Email