أخبار عاجلة

بوتين معلقاً على إسقاط الطائرة الروسية: سنتخذ إجراءات لحماية جنودنا وسيشعر بذلك الجميع

القدس/PNN – نفى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الثلاثاء، مسؤولية إسرائيل عن إسقاط الطائرة الروسية قبالة السواحل السورية، واعتبر ذلك نتيجة سلسلة من الأخطاء.

وفي تعقيبه على سقوط الطائرة الروسية بنيران الدفاعات الجوية السورية، قال بوتين “يبدو أن ذلك نتيجة سلسلة أخطاء”، مضيفا أن “إسرائيل لم تسقط طائرتنا”.

وتابع، في مؤتمر صحفي في موسكو مع رئس الحكومة الهنغارية، فكتور أوربان، أنه سيتم فحص الأمور بشكل معمق.

وعلق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على إسقاط الطائرة الروسية سنتخذ إجراءات لحماية جنودنا وسيشعر بذلك الجميع

وقال أيضا إن موقف روسيا واضح من خلال بيان وزارة الدفاع الذي صدر بالتنسيق معه.

وتعهد بوتين بتعزيز أمن المنشآت والقوات الروسية المتواجدة في سورية، مشيرا إلى أن “الجميع سوف يلاحظون هذه الخطوات”.

وفي وقت سابق اليوم، قال مصدر سياسي إسرائيلي إن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، سوف يتحدث في وقت قريب مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وذلك في أعقاب مقتل 15 شخصا كانوا على متن طائرة روسيا أسقطت خلال الهجوم الإسرائيلي على اللاذقية.

كما نقل موقع “يديعوت أحرونوت” على الشبكة، عن مصدر سياسي قوله إن إسرائيل على اتصال متواصل مع القيادة الروسية وقيادة الجيش الروسي على كل المستويات، وتقوم بنقل تفاصيل لهم.

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي قد أقر، في وقت سابق اليوم، بأن الجيش الإسرائيلي هو الذي نفذ الهجوم على اللاذقية الليلة الفائتة.

ونفى الجيش مسؤوليته عن سقوط الطائرة الروسية، وحمل النظام السوري المسؤولية الكاملة عن ذلك.

إلى ذلك، جاء أن جهات حكومية وأمنية إسرائيلية معنية بتجنب حصول مواجهة دبلوماسية مع الروس.

ونقلت وكالة سبوتنيك الروسية عن المتحدث الرسمي باسم الخارجية الروسية قوله إن “إسرائيل لم تنبه قيادة مجموعة القوات الروسية في سوريا بشأن العملية المخطط لها. تم استلام إشعار عبر ’الخط الساخن’ قبل أقل من دقيقة واحدة من الهجوم، الأمر الذي لم يسمح بإبعاد الطائرة الروسية إلى منطقة آمنة”. وأضاف أنه “نتيجة للأعمال الإسرائيلية غير المسؤولة، قتل 15 جنديا روسيا”، وأن روسيا “تقيّم التصرفات الاستفزازية لإسرائيل على أنها عدوانية. ونترك لنفسنا حق الرد”، من دون أن يوضح كيف سيكون هذا الرد أو طبيعته.

وسبق استدعاء السفير، اتصال هاتفي بادر إليه وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، مع نظيره الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان. وبحسب بيان وزارة الدفاع الروسية، فإن شويغو قال خلال المحادثة إنه “على الرغم من الاتفاق بين إسرائيل وروسيا حول منع الحوادث الخطيرة بينهما، تم إبلاغ الجانب الروسي فقط قبل دقيقة من توجيه المقاتلات الإسرائيلية “إف-16″ ضربات على سوريا”. وحمل شويغو إسرائيل المسؤولية عن سقوط الطائرة ومقتل الجنود الروس.

ويذكر في سياق حديث شويغو عن الاتفاق الروسي – الإسرائيلي، أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، زار موسكو للقاء الرئيس فلاديمير بوتين، أكثر من ست مرات، وعُقدت عشرات اللقاءات بين عسكريين روس وإسرائيليين، منذ بدء التدخل الروسي في سورية، في 30 أيلول/سبتمر العام 2015. وأعلن الجانبان، منذ بداية هذه اللقاءات، إن هدفها التنسيق بين الجيشين ومنع اصطدام بينهما.

Print Friendly, PDF & Email