رئيس جامعة القدس يستقبل الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية في جامعة القدس

القدس/PNN – استقبل رئيس جامعة القدس أ.د. عماد أبوكشك، في حرم الجامعة الرئيس، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية السيد عمار العكر ووفد من كبار مدراء المجموعة. وجرى في اللقاء بحث تعزيز سبل التعاون بين جامعة القدس بما تملك من خبرات علمية وبحثية من جهة، ومجموعة الاتصالات باعتبارها من كبرى الشركات الوطنية في فلسطين ومن أعمدة الإقتصاد الفلسطيني وأكبر مشغل للأيدي العاملة في القطاع الخاص.

وتأتي هذه المساعي التي تقودها جامعة القدس في إطار رؤيتها الإستراتيجية حول تعزيز علاقة التعاون بين الجامعة والقطاعات المختلفة بما يخدم ويستجيب لحاجات المجتمع الفلسطيني، وبما من شأنه دفع عملية النمو والتطور على مختلف الأصعدة.

واستعرض أ.د. أبوكشك تطور الجامعة والانجازات التي حققتها على مختلف الأصعدة، من حيث البنية التحتية وخاصة في مدينة القدس، وأنشطتها المتنوعة التي تستهدف بها خدمة أهالي المدينة وتعزيز صمودهم فيها.

وتحدث أ.د. أبوكشك عن التطور الأكاديمي في الجامعة الذي يهدف إلى الإستجابة لحاجات المجتمع الفلسطيني في ظل التحديات التي تواجهها، مستشهداً بحديثه عن برنامج الدراسات الثنائية الذي يعتبر نموذجاً فريداً يحتذى به لربطه مابين الجانب النظري والعملي في التدريس، والذي يمكن الطلبة من الانخراط بسوق العمل ومواجهة تطوراته أثناء دراستهم الجامعية، مشيراً إلى جهود مجموعة الاتصالات لاحتضانها طلبة البرنامج لتدريبهم ضمن اتفاقية وقعت بين الطرفين.

وتطرق أ.د. أبوكشك إلى الانجازت المميزة التي حققتها الجامعة في مجال البحث العلمي والعلاقات الدولية الواسعة التي تعزز من مسيرتها الأكاديمية وتسهم في تحقيق أهدافها التنموية في مختلف مجالات واحتياجات المجتمع.

وقال أ.د. أبوكشك: إن الجامعة ترعى الأبداع والمبدعين لذلك عملت على انشاء حاضنة أعمال القدس في مدينة القدس، ورفدها بخبراء مختصين بهدف تأسيس طلبة قادرين على خلق عمل وليس باحثين عنه، مشيراً إلى إنشاء الجامعة فرعاً للحاضنة في حرم الجامعة الرئيس.

وأبدى السيد عمار العكر اعجابه بالمستوى العلمي والبحثي الذي بلغته الجامعة، وتطور مرافقها ومراكزها، مشيداً بالدور الذي تقوم به جامعة القدس لدعم صمود أهالي مدينة القدس، وأنشطتها المتنوعة لخدمة المجتمع الفلسطيني وبالتحديد فئة الشباب.

وعبر السيد العكر على حرص مجموعة الاتصالات على تعزيز علاقتها بجامعة القدس كأكبر مؤسسة عربية تعليمية، في إطار العلاقة التكاملية ما بين المؤسسات التعليمية والقطاع الخاص.

وأشار إلى أن للمجموعة الاتصالات علاقات مميزة مع جامعة القدس، ووقعوا العديد من الاتفاقيات معها والتي من شأنها مساعدة الطلبة ودعم مسيرتهم التعليمية.

وتخلل الزيارة جولة في حرم جامعة القدس، اطلع الوفد خلالها على رحلة التطور المستمر التي تشهدها جامعة القدس، سواء على مستوى برامجها الاكاديمية والبحثية النوعية، أو على صعيد تطوير البنى التحتية والمرافق الجامعية. كما زار الوفد خلال الجولة متحف العلوم الوحيد في فلسطين، ومتحف “ابو جهاد للحركة الاسيرة” الذي يؤرخ مسيرة الاسرى في فلسطين، ومعاناتهم، ومساهمتهم الكبيرة في بناء الهوية الوطنية الفلسطينية.

ويذكر أن لجامعة القدس علاقات شراكة وطيدة مع مؤسسات تعليمية ومجتمعية وشركات خاصة على المستويين المحلي والدولي، وتسعى جاهدةً لتوسيع آفاق التعاون البحثية والأكاديمية المستقلبة معهم، من خلال خبراء أكاديميين وباحثين مميزين، ومن خلال اتفاقياتها في التبادل الأكاديمي والطلابي مع دول خارجية.

Print Friendly, PDF & Email